الحزب الشيوعي والجبهة يدعوان لنشاطات ميدانية تضامنا مع الأسرى

الحزب الشيوعي والجبهة يدعوان لنشاطات ميدانية تضامنا مع الأسرى
تظاهرة تضامنية مع الأسرى برام الله، اليوم

بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني وإضراب الكرامة الذي باشر أسرى الحرية بخوضه اليوم، وجه الحزب الشيوعي الإسرائيلي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة التحية للأسرى في سجون الاحتلال.

وأصدرا بيانا أشادا فيه بالأسرى "الذين شرعوا اليوم، الإثنين، بإضراب عن الطعام، بالذات في يوم الأسير الفلسطيني 17 نيسان، تصديا لاستبداد المحتل وتنكيله، ويدعوان الكوادر للانطلاق في سلسلة نشاطات ميدانية تضامنا مع الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضونها".

وأكد الحزب الشيوعي والجبهة، أن "الأسرى في سجون الاحتلال يدفعون ثمن نضالهم العادل من أجل حرية شعبهم واستقلاله، وهم يعانون لحظة بلحظة من بطش المحتل وتنكيله، إلى جانب حرمانهم من الحرية. لقد عرفت الحركة الأسيرة على مر عشرات السنين معارك بطولية، جماعية وفردية، من أجل تحسين ظروف اعتقالها، وهذا الحد الأدنى من المطالب العادلة، التي يبقى فوقها من دون منازع، مطلب كسر قيود السجان وتحطيم قضبانه، ومطلب الحرية لشعب بأكمله. "

وتوجه الحزب الشيوعي والجبهة إلى كوادرهما في كافة أنحاء البلاد للانطلاق في حملة نشاطات ميدانية، كفاحية في كافة المدن والبلدات.

كما دعوا إلى أوسع مشاركة في المهرجان الاحتفائي بالأسيرة المحررة لينا الجربوني، يوم الجمعة القريب في مدينة عرابة، ليكون أيضا تظاهرة حاشدة دعما للأسرى في معركتهم.