المتابعة تدعو لأوسع نشاطات تضامنية مع الأسرى

المتابعة تدعو لأوسع نشاطات تضامنية مع الأسرى

*دعوة الأحزاب والأطر الشعبية إلى نشاطات في جميع أنحاء البلاد

*جعل المهرجان الاحتفائي بالأسيرة المحررة لينا الجربوني تظاهرة دعم قطرية للأسرى في معركتهم


دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد كافة مركباتها وكافة الأحزاب والأطر الشعبية للمبادرة إلى نشاطات سياسية من تظاهرات وغيرها، تضامنا مع الأسرى. كما دعت إلى تحويل المهرجان الاحتفائي بالأسيرة المحررة لينا الجربوني، يوم الجمعة المقبل، في عرابة إلى مهرجان تضامني مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

وأهابت المتابعة بالجميع إلى إبداء "أوسع تضامن شعبي مع الأسرى في سجون الاحتلال، الذين شرعوا اليوم في إضراب عن الطعام، ليواجهوا بأجسادهم وبأمعائهم الخاوية استبداد المحتل في سجونه". وقالت إن "1300 أسير يبدأون اليوم معركة الأمعاء الخاوية، وهي معركة تستوجب منا أوسع حملة تضامنية، لدفع الرأي العام إلى الاهتمام بما يعانيه المناضلون من أجل الحرية من قمع وتنكيل في السجون".

وأضافت المتابعة أن "حكومة الاحتلال تصعد من قمعها لشعبنا الفلسطيني، ويقبع اليوم ما يزيد عن 6500 أسير في السجون، بينهم مئات الأطفال والفتيان، والعشرات من نساء وشابات شعبنا، كما من بينهم مئات الأسرى الذين يخضعون للاعتقال الإداري، وجميعهم يواجهون أقسى ظروف الاعتقال والحرمان من التواصل مع أهاليهم، إلى جانب الجريمة المتواصلة بحرمانهم من الحرية. إن مئات آلاف الأسرى الذين قبعوا في سجون الاحتلال على مر عشرات السنين، دفعوا ويدفعون أغلى ما عندهم، الحرية، ثمنا لنضالهم من أجل حرية شعبهم واستقلاله، وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة على تراب الوطن، الذي لا وطن لنا سواه".

وفي نفس السياق، تلتئم لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا لمتابعة تطورات الإضراب ولاتخاذ خطوات نضالية أخرى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018