جمعية الثقافة: قانون "القومية" اعتداء على حقوقنا السياسيّة والثقافيّة كأصلانيّين

جمعية الثقافة: قانون "القومية" اعتداء على حقوقنا السياسيّة والثقافيّة كأصلانيّين
(رويترز)

اعتبرت جمعية الثّقافة العربيّة، في بيان صدر عنها اليوم الإثنين، أن مصادقة اللجنة الوزاريّة الإسرائيليّة للتشريع، أمس الأحد، على اقتراح قانون أساس 'إسرائيل-الدولة القومية للشعب اليهوديّ'، هو خطوة تصعيديّة ومستفزة بالغة الخطورة.

وأوضحت الجمعية في بيانها أن 'القانون يدستّر (يسنّ دستوريًا)، ويثبّت التفضيل العنصريّ لليهود والهويّة الدينيّة والقوميّة اليهوديّة في كلّ مناحي الحياة، جوهريًا ورمزيًا، ويكرّس قانونيًا الفصل العنصريّ وحرمان المواطنين العرب من حقوقهم الجماعيّة القوميّة والثقافيّة ويشرعن الممارسات العنصريّة ضدهم في حقوق أساسيّة'

وأضافت الجمعية أنه 'ومن خلال متابعتنا منذ عقدين لانتهاك الحقوق الثقافيّة وتشويه وإقصاء اللّغة والهويّة العربيّة في الحيز العام ومناهج التدريس، وللتجاهل الفعليّ للمكانة الرسميّة للّغة العربيّة، نرى في اقتراح القانون العنصريّ اعتداءً ثقافيًا مباشرًا كما هو اعتداء سياسيّ، إذ يلغي القانون المكانة القانونيّة التاريخيّة للّغة العربيّة كلغة رسميّة، ويحوّلها إلى لغة (ذات مكانة خاصة)".

وتابعت أن في إلغاء اللّغة العربيّة كلغة رسميّة،"مسّ شامل بالمكانة السياسيّة للمواطنين العرب وبمكوّن أساسيّ ومحوري في هويتنا وفي الحدّ الأدنى من حقوقنا الثقافيّة، النابعة من كوننا أصحاب الوطن الأصلانيين، يحقّ لها، أصلاً، الحصول على استقلالية ثقافيّة كاملة'.

وأكدت الجمعية أنها ستقوم 'بكلّ الخطوات القانونيّة والسياسيّة الممكنة، بالتعاون مع جميع القوى والفعاليات السياسيّة والأهليّة، لمنع سنّ اقتراح القانون العنصريّ هذا وإلغائه، والأهمّ أن نقوم بشكل وحدويّ بخطوات جماهيريّة تثبّت مكانة اللّغة العربيّة وحضورها الحيّ في وجودنا وبلداتنا ومجمل مناحي حياتنا العامّة وتعزّز مكانتها كمقاومة فعليّة لهذا القانون وهذه السياسات'.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية