غنايم: غضب أهلنا في كفر قاسم مشروع وما فعلته الشرطة جريمة

غنايم: غضب أهلنا في كفر قاسم مشروع وما فعلته الشرطة جريمة
مواجهات كفر قاسم، الليلة الماضية

استنكر النائب عن الحركة الإسلامية في المشتركة، مسعود غنايم، الهجمة الشرطية على الأهل في كفر قاسم، وأدان عملية قتل الشهيد محمد محمود طه على يد أفراد الأمن، واعتبر ذلك جزءا من 'نهج استباحة الدم العربي واعتبار العربي بأنه خطر أمني'.

وقال النائب غنايم في بيان أصدره اليوم الثلاثاء، إن 'قيام قوات الأمن والشرطة بالاعتداء على الأهل في كفر قاسم وقتل الشهيد محمد محمود طه يعتبر جريمة تضاف إلى جرائم الشرطة وقوات الأمن ضد المواطنين العرب في البلاد، والتي كان آخرها قتل الشهيد يعقوب أبو القيعان في أم الحيران'.

وأكد أن 'استياء وغضب الأهل في كفر قاسم على الشرطة والسلطات سببه عمليات الإجرام المتكررة والتي كان آخرها قبل حوالي أسبوع، حيث قتل محمد عامر وفادي صرصور على يد قتلة مجرمين ولم يتم القبض على مرتكبيها حتى الآن'.

وأوضح النائب عن المشتركة أنه 'منذ بداية السنة قتل في كفر قاسم ستة مواطنين والشرطة لم تقبض على أي مجرم، وبدلا من محاربة عصابات الإجرام والقبض على المجرمين قامت الشرطة، الليلة الماضية، بالاعتداء على أهالي كفر قاسم وعلى من يسهر على أمنها وأمانها'.

وختم غنايم بالقول: 'نحن نتهم الشرطة بالتخاذل في مواجهة الجريمة وعصابات الإجرام ونتهمها باستباحة دماء العرب، وعلى وزير الأمن الداخلي والقائد العام للشرطة الاستقالة، وأدعو جماهيرنا العربية إلى الالتزام بقرارات لجنة المتابعة وإنجاحها حتى تشكل ضغطا على السلطات لتغيير سياستها وتعاملها مع الجماهير العربية'.