مخطط جديد لدمج مجالس محلية وتغيير حدود بلدات عربية

مخطط جديد لدمج مجالس محلية وتغيير حدود بلدات عربية
منظر عام لقرية مجد الكروم

علم موقع 'عرب 48' أن المدير العام لوزارة الداخلية، مردخاي كوهن، عيّن لجانا حكومية لدمج سلطات محلية غالبيتها عربية وتغيير حدودها ومناطق نفوذها والإعلان عن مناطق لتقسيم المدخولات بين السلطات المحلية في منطقة الجليل ومنطقة المروج، مؤخرا.

ووجه المدير العام للداخلية رسالة إلى رؤساء السلطات المحلية التي تنضوي بلداتهم ضمن المخطط بتاريخ 18.6.2017 دعاهم فيها إلى المشاركة في مؤتمر اللجان الجغرافية في منطقة الشمال والذي سيعقد في كيبوتس كنيرت 'أحوزات أوهالو' لعرض ومناقشة المخطط السلطوي.

ويستدل من الوثائق والمستندات التي حصل عليها 'عرب 48' أن وزارة الداخلية عينت لجنة فحص تضم بن أور بيرتس، رئيسا، وعضوية كل من صادق دلاشة، مناحم أرسلن وشلوميت يفتاح، مهمتها تغيير حدود مناطق نفوذ سلطات محلية، إعلان مناطق تقسيم المدخولات بين سلطات محلية ودمج سلطات محلية في الجليل.

ووفقا لقرار وزارة الداخلية فإن السلطات المحلية التي تندرج في إطار عمل لجنة الفحص هي: أبو سنان، عبلين، بير المكسور، بيت جن، البعنة، جديدة المكر، جولس، الجش، دير الأسد، دير حنا، حرفيش، طمرة، يانوح- جث، يركا، كابول، كوكب أبو الهيجاء، كسرى سميع، كفار هفراديم، كفر ياسيف، كفر مندا، كرميئل، المغار، مجد الكروم، مجدال تيفن، المزرعة، مطيه آشر، معليا، معليه يوسيف، معلوت- ترشيحا، مروم هجليل، مسغاف، نهريا، نحف، ساجور، سخنين، عيلبون، عكا، عرابة، فسوطة، البقيعة، الرامة، شلومي وشعب.

وعلمنا أن لجنة الفحص ستقوم، وفقا لبرنامج عملها، في العام الجاري 2017 بالفحص وتقديم توصياتها في 22 قضية تغيير حدود بين مناطق نفوذ بلدات، تقسيم المدخولات بين سلطات محلية، ودمج المجلسين المحليين في البعنة ودير الأسد.  

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


مخطط جديد لدمج مجالس محلية وتغيير حدود بلدات عربية

مخطط جديد لدمج مجالس محلية وتغيير حدود بلدات عربية

مخطط جديد لدمج مجالس محلية وتغيير حدود بلدات عربية

مخطط جديد لدمج مجالس محلية وتغيير حدود بلدات عربية