قضية التناوب: مشاورات جديدة بعد استقالة السعدي رسميا

قضية التناوب: مشاورات جديدة بعد استقالة السعدي رسميا
(رويترز)

تجري في هذه الأيام اتصالات بين الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والتجمع الوطني الديمقراطي، من أجل عقد جلسة قريبة بين الحزبين، في مسعى لحل قضية التناوب، والتي يرى التجمع أنها لم تستكمل ما لم يتم سحب الترشيحات بعد استقالة النائب أسامة السعدي من الكنيست لإتاحة دخول المربية نيفين أبو رحمون للكنيست.

وقال الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، د. إمطانس شحادة، لـ"عرب 48" إن "التجمع يعتبر أن اتفاق التناوب لم يكتمل ما لم تسحب الترشيحات بعد استقالة النائب أسامة السعدي، لإتاحة دخول المربية نيفين أبو رحمون".

وأكد أن "هناك اتصالات أولية مع الأخوة في مركبات القائمة المشتركة، ويمكن التقدم أكثر بعد أن تتم الاستقالة بشكل فعلي يوم 18.09.2017".

ومن جانبه، قال السكرتير العام للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، منصور دهامشة، لـ"عرب 48" إن "هناك اتصالات أولية مع التجمع الوطني الديمقراطي لعقد جلسة قريبة حول موضوع التناوب، وهو تواصل يمكن أن أصفه بأنه تواصل جيد، ونحن ننتظر رد التجمع الوطني الديمقراطي لعقد الجلسة في القريب العاجل".

وأضاف أنه "كما قلت في السابق اتفاق التناوب يقضي باستقالة كل من النائب عبد الله أبو معروف، والذي قدم استقالته، وكذلك سيستقيل النائب أسامة سعدي كما أعلن في المؤتمر الصحفي، نحن نرى أن اتفاق التناوب قد أنجز، أما المرحلة المقبلة فيتم التفاوض عليها بين مركبات القائمة المشتركة للوصول إلى حلول توافقية، ونحن حريصون كل الحرص على وحدة القائمة المشتركة".

الحركة الإسلامية: يجب استكمال التناوب حتى نهايته

وقال النائب عن الحركة الإسلامية في القائمة المشتركة، مسعود غنايم، لـ"عرب 48" إننا "في الحركة الإسلامية أودعنا استقالة وسحب ترشيح الأخ إبراهيم حجازي، وفي أي لحظة يطلب منا سحب ترشيحه سننفذ ذلك دون أي تأخير.

وأضاف أن "الحركة الإسلامية حريصة على وحدة القائمة المشتركة، هذا موقف مبدئي واضح، وقد أودعنا الاستقالة دون قيد أو شرط، ويجب استكمال اتفاق التناوب حتى نهايته".

لجنة الوفاق: جولة مشاورات بعد استقالة السعدي رسميا

وقال المتحدث باسم لجنة الوفاق الوطني، بروفيسور مصطفى كبها، لـ"عرب 48" إن "لجنة الوفاق لم تبدأ مشاوراتها مع الأحزاب، وهذا بطبيعة الحال سيتم بعد استقالة النائب أسامة السعدي في 18.09.2017، حيث ستضع لجنة الوفاق الوطني خبرتها وتجربتها أمام القائمة المشتركة، للتوصل إلى حلول من أجل الحفاظ على القائمة المشتركة التي نعتبرها إنجازا وطنيا هاما".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018