كفر مندا: استنكار جريمة إطلاق النار على منزل مأهول

كفر مندا: استنكار جريمة إطلاق النار على منزل مأهول

تسود بلدة كفر مندا حالة من التذمر والاستياء في أعقاب تكرار الاعتداءات وآخرها جريمة إطلاق النار على منزل مأهول بالسكان.

وأصدر مجلس كفر مندا المحلي بيانا أعرب فيه عن استنكاره وشجبه الشديد لجريمة إطلاق النار على منزل المواطن محمد مصطفى عالم، مطلع الأسبوع الجاري، حيث أقدم الجناة على إطلاق وابل من الرصاص على الممتلكات الخاصة، تعمدوا من خلال ذلك ترويع المواطن الآمن في بيته.

وجاء في البيان، "إن هذه الحادثة البشعة التي ارتكبتها أيدٍ آثمة، ألحقت أضرارا جسيمة بالممتلكات وزعزت استقرار مواطنين آمنين. إن حوادث إطلاق النار على بيوت مواطنين وهي حوادث تكررت في الآونة الأخيرة، نعتبرها بشكل لا يقبل النقاش اعتداء على جميع المواطنين، وتهديد مباشر لأمن واستقرار قريتنا كفر مندا".

وأضاف أنه "من هذا المنطلق، نحن كسلطة محلية نوجه تحذيرنا شديد اللهجة لكل متورطٍ أو متعاونٍ في حوادث إطلاق النار، لن نتهاون أبدا وسنعمل من أجل محاربة آفة العنف بكل أشكالها. سنعمل على تسيير دوريات مكثفه، سواء كانت من الأهالي عبر نشاطات شعبية أو طاقم مدينة بلا عنف أو الشرطة".

وأهاب مجلس محلي كفر مندا بأبناء البلدة بأن "يتعاونوا جميعا ويقفوا صفا واحدا ضد جرائم إطلاق النار التي لم ولن نسمح بأن تتحول إلى عادة دخيلة ومقبولة في مجتمعنا المنداوي، نحن نراهن على وعي أبناء كفر مندا في التصدي لهذه الظاهرة المقلقة".

وختم بدعوة الأهالي والمعنيين بالمشاركة في اجتماع لجنة المتابعة المحلية لبحث ظاهرة السلاح في كفر مندا، اليوم الأربعاء، في قاعة المجلس المحلي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018