جلجولية: إضراب بالرازي الإعدادية وسجال بين المجلس والأهالي

جلجولية: إضراب بالرازي الإعدادية وسجال بين المجلس والأهالي
(أرشيف)

ما زالت قضية مدير مدرسة الرازي الإعدادية في جلجولية والأوضاع في المدرسة مثار للجدل ما بين المجلس المحلي ولجنة أولياء أمور الطلاب، حيث أعلن المجلس عن إضراب مفتوح في المدرسة منذ صباح الأحد حتى أشعار آخر مع إمكانية التصعيد، بحسب بيان صادر عن المجلس، فيما أكدت لجنة الأهالي عدم الالتزام بقرار المجلس وأعلنت عن انتظام الدراسة.

وأعلن رئيس المجلس المحلي في جلجولية، فائق عودة، في بيان عممه على وسائل الإعلام الإضراب المفتوح في مدرسة الرازي ابتداء من صباح الأحد، وذلك على خلفية التباين بالمواقف والخلافات بوجهات النظر بين المجلس ولجنة أولياء الأمور بما يتعلق بالأوضاع بالمدرسة والموقف من مدير المدرسة.

وقال المجلس في البيان: "يعلن المجلس في جلجولية أن الإضراب المفتوح في مدرسة الرازي الإعدادية ما زال قائما ابتداء من صباح يوم الأحد وحتى إشعار آخر، وكان المجلس برئيسه وغالبية أعضائه ومندوبين عن العائلات في القرية قد عقدوا اجتماعا، مساء الخميس، في مبنى المجلس بخصوص مدرسة الرازي الإعدادية. واستعرض رئيس المجلس الأحداث منذ بداية السنة الدراسية الحالية والخلافات وتقصير الوزارة والشرطة، حتى إنه اعتبرها مؤامرة على جلجولية والمجلس والطلاب".

ولفت عودة في بيانه أنه توجه برسالة إلى مدير عام وزارة المعارف وللشرطة طالبهم فيها بالإسراع والكشف عن التحقيقات بخصوص الشكوى التي تقدم بها في تاريخ 2/9/2017. قائلا "طلبنا جلسة طارئة مع المدير العام لوزارة المعارف وطلبنا إقصاء المدير لتلاشي المشاكل في جلجولية، وكشفنا فيها مواقف مديرة لواء المركز، كما طالبنا إخراج جلجولية من لواء المركز في وزارة المعارف وضمها إلى لواء تل أبيب".

وأبدى الرئيس والحضور، بحسب البيان، "امتعاضهم من تصرفات لجنة الآباء ودعمها غير المبرر وغير المفهوم للمدير".

وأضاف البيان الصادر عن المجلس: "بعد عرض الحقائق تم إفساح المجال للمشاركين وجرى نقاش مطول واتخذ القرار بموافقة غالبية الحضور بإعلان الإضراب المفتوح من صبيحة يوم غد الأحد، على أن يقتصر الإضراب بهذه المرحلة على مدرسة الرازي الإعدادية وهناك إمكانية لأن يتسع الاضراب ليشمل كافة مدارس جلجولية لاحقا، وإمكانية التظاهر في ساحة الإعدادية واردة بدون أدنى شك حتى رحيل المدير المفروض على أهالي جلجولية رغم أنفهم"، بحسب البيان.

وخلص البيان للقول إن "المجلس المحلي هو الأب والأم وصاحب القرار الأول والأخير في قضية المدارس، حيث تعود ملكيتها له وحده ولا يجوز بل ولا يحق لهذه اللجنة التي انتهت صلاحيتها اتخاذ قرارات منفردة تعود بالضرر الكبير على أبناءنا وطلابنا".

من جانبها، عممت لجنة الأهالي وأولياء أمور الطلاب برئاسة وهبي عرار، بيانا جاء فيه: "على ضوء إعلان الإضراب المفتوح في مدرسة الرازي والصادر عن المجلس المحلي في جلجولية، تعلن لجنة الأهالي العامة في القرية عن رفضها لهذا الإضراب الذي لا يمثل طلاب المدرسة ولا أولياء أمورهم".

وأضفت اللجنة في البيان: "الإعلان أُحادي الجانب، صادر عن طرف المجلس وجماعة من موظفيه فقط، ولا يمثل أولياء الأمور وأبنائهم. أبناؤنا ليسوا لعبة في يد المجلس المحلي يحركها لما يخدم مصالحه، فهم "الخاسر" الرئيسي من هذه المهزلة. ونعلن عن فتح مدرسة الرازي أبوابها أمام جميع طلاب المدرسة صباح يوم الأحد وانتظام الدوام فيها كالمعتاد".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018