شفاعمرو: تبرئة نويصري من تهمة الاعتداء على شرطي

شفاعمرو: تبرئة نويصري من تهمة الاعتداء على شرطي
جوزيف نويصري

برأت محكمة الصلح في مدينة عكا، اليوم الخميس، الناشط في التجمع الوطني الديمقراطي، جوزيف نويصري، من مدينة شفاعمرو، من التهم التي وجهتها النيابة ضده وهي "الاعتداء على أحد أفراد الشرطة في ظروف خطيرة".

وكان نويصري يعمل مصورًا صحافيًا في موقع "عرب 48" وجرى اعتقاله أثناء عمله وتغطيته لمظاهرة في مدينته شفاعمرو في 6.7.2014، والاعتداء عليه بالضرب حتى بعد أن أخبر قوات الأمن بمهنته وسبب وجوده، لكن قوات الأمن أصرت على اعتقاله ومحاولة ترهيب الآخرين بالتنكيل بنويصري.

وقال نويصري لـ"عرب 48" إنه "بعد معاناة دامت ثلاث سنوات، أثبتت حريتي وحكمت المحكمة ببراءتي التامة من كل التهم الموجهة ضدي، تهم حاولت الشرطة فيها تخويفي وتخويف أصدقائي ورفاقي وإبعادهم عن العمل الوطني والسياسي".

وأضاف أنه "منذ اليوم الأول رفضت التهم الموجهة ضدي، ورفضت حتى كل الصفقات التي حاولت النيابة عقدها إصرارا مني على حقي في التضامن مع أبناء شعبي وأداء عملي المتفاني كمصور صحافي، بعد أن حاولت الشرطة بتشكيل ضغط عليّ شخصيا، كمحاولة تعطيل إنهائي التعليم ومنعي من السفر، وأيضًا بتشكيل ضغط اجتماعي على عائلتي وأصدقائي".

وختم نويصري بالقول إنه "بعد ثلاث سنوات طويلة، أود أن أشكر كل من دعمني ووقف بجانبي في طريقي لإثبات حريتي، وسنستمر بالتضامن مع أبناء شعبنا الصامد في الوطن والشتات".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018