إضراب بالثانويات مع تعثر مفاوضات تحسين أجور المعلمين

إضراب بالثانويات مع تعثر مفاوضات تحسين أجور المعلمين
(عرب 48)

تشهد كافة المدارس الثانوية في جميع أنحاء البلاد، اليوم الثلاثاء، إضرابا شاملا ليوم واحد، وذلك احتجاجا على رفض الوزارات الحكومية تحسين أجور المعلمين، حيث أتى الإضراب الإنذاري بعض تعثر المفاوضات التي ستستأنف اليوم.

وأعلنت نقابة المعلمين فوق الابتدائية الإضراب في جميع المدارس الثانوية في البلاد، وذلك للمرة الثانية خلال أسبوع بعد أن انسحب رئيس النقابة، ران إيرز، من الاجتماع مع ممثلي وزارة المالية، واتهم إيرز الحكومة بإدارة ملف المعلمين بطريقة غير مسؤولة، وعبر عن نوايا سلبية لوزارة المالية خلال المفاوضات مع النقابة.

وصعدت نقابة المعلمين من الخطوات الاحتجاجية سعيا لتحقيق مكاسب في المفاوضات حول أجور المعلمين في المدارس فوق الابتدائية، وأعلنت الإضراب الإنذاري ليوم واحد، وستبدأ المنظمة بعقوبات يتضمنها تعطيل الدراسة وتنظيم المظاهرات، لتصل إلى تمديد فترة الإضراب لأجل غير مسمى.

وتقدر مطالب النقابة بمئات ملايين الشواقل، ذلك بالإضافة إلى الزيادة المتفق عليها بالفعل مع وزارة المالية، والتي تقدر بـ 500 مليون لهذا العام.

ودعمت وزارة المالية، منح فوائد إضافية للمعلمين الشباب، غير أن النقابة طالبت كذلك بدفع رسوم بدل استكمال للمعلمين القدماء، والتي سوف يضاف بموجبها مبلغ 800 شيكل لكل معلم.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الوزارتين المعنيتين، التربية والتعليم والمالية، لا توافقان على "مطالب جديدة حددتها النقابة"، بتخصيص ساعات عمل إضافية لمناصب مختلفة في المدارس الثانوية، مثل تقديم استشارات للطلاب، والتعامل مع المشاكل التأديبية، وتركيز مجالات مختلفة بالأخص للطلاب الذين يحتاجون إلى "تقوية"، وامتحانات البجروت والرحلات.

يشار على أن النقابة الخطوات التصعيدية، رغم الاتفاق المبرم بين نقابة المعلمين ووزارة المالية على زيادة كبيرة في الرواتب المعلمين المبتدئين، حيث تم تحديد حد أدنى للراتب يقدر بـ8000 شيكل شهريا لمعلمي المرحلة الثانوية.