مواطن من قلنسوة: اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء طالبتني بهدم بيتي

مواطن من قلنسوة: اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء طالبتني بهدم بيتي

أمهل موظفو اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء، اليوم الثلاثاء، المواطن حمد الله عذبة من مدينة قلنسوة، بهدم بيته حتى يوم الثلاثاء المقبل بذريعة البناء غير المرخص.

وحضر المراقبون من اللجنة اللوائية إلى قلنسوة حيث يقع البيت المهدد بالهدم، وتحديدا في المنطقة الغربية للمدينة، وطالبوا عذبة بهدم منزله بيده.

وحذّر المراقبون صاحب المنزل من أنه إذا لم يهدم بيته قيد الإنشاء، فإنه سوف يُصدر أمر هدم فوري لمنزله من اللجنة اللوائية والتي سوف تهدمه ليتكبد خسائر مادية جسيمة مقابل الهدم.

وقال حمد الله عذبة لـ"عرب 48" إنه "حضر المراقبون إلى المنزل، اليوم، وأخبروني بأنه علي أن أقوم بهدم منزلي حتى الثلاثاء القادم، وأصدروا أمر هدم مهددين بهدمه البيت وفرض غرامة باهظة ضدي".

وأضاف أن "المنزل قيد الإنشاء مكون من طابق أرضي حتى الآن، هذه المرة الأولى التي يصل إلينا موظفون من اللجنة، علما أنني شرعت بالبناء منذ فترة طويلة ولديهم علم بذلك'.

وأشار إلى أن "الذريعة التي يقولونها واهية، فهذه الأرض لنا وبملكيتنا الخاصة، نحن لم نسرق أرضا ولم نعد على الحق العام".

وأضاف صاحب البيت أنه "بنينا هذا المنزل من أجل ابننا لنزوجه العام المقبل، لكن سياستهم الغاشمة تأبى مفارقتنا، رفضوا أن نقيم معرشا مكان المنزل أو أي شيء آخر".

هذا، ويسود التذمر والغضب بعد تسليم أوامر الهدم لعدد من أصحاب البيوت في قلنسوة، في الفترة الأخيرة، ولا يزال خطر الهدم يهدد العشرات من المنازل في المدينة.

يذكر أنه في منطقة منزل عذبة، المنطقة الغربية من قلنسوة، هدمت السلطات الإسرائيلية 9 منازل، العام الماضي، وشردت العشرات من أصحابها، في حين لا تزال تعيش العائلات ظروفا سيئة وحالة من الحسرة على الهدم.

 



مواطن من قلنسوة: اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء طالبتني بهدم بيتي