كفركنا: التجمع يعلن خوض الانتخابات المحلية رئاسة وعضوية

كفركنا: التجمع يعلن خوض الانتخابات المحلية رئاسة وعضوية
مهرجان انتخابي سابق للتجمع في كفركنا

أعلن التجمع الوطني الديمقراطي في كفركنا، في بيان له، اليوم السبت، عن نيته خوض انتخابات السلطة المحلية للرئاسية والعضوية، ودعا القوائم الشبابية والغيورين على مصلحة البلد لإقامة أكبر تحالف للفوز بالانتخابات.

وجاء في البيان "بعد مرور أربع سنوات ونيف على عهد الإدارة الحالية المتهالكة، ومع دخولنا عام الانتخابات الوشيكة، يرى تجمع كفركنا الوطني ضرورة تذكير المواطنين الكناويين الأعزاء بصدق تحذيراتنا المتتالية بحقيقة ما كان يحاك لبلدنا الطيب في الغرف المظلمة، ودعوتنا بعدم الانخداع بشحم الوعودات الدسمة، فيما شحمها ورم".

وأكد البيان على أنه "لم تنطل علينا أحاديث الليل المسلية التي لا تكاد تنثر وتنتشر حتى تمحوها شمس الصباح الدافئة، ولا تلك الشعارات الطنانة المكذوبة لبعض القوائم المنافسة في الانتخابات الماضية، حيث كان همها ومسعاها الامساك بحصة أوفر من الخيرات والمقدرات العامة، ولَم تكن برامجها الاستعراضية إلا استهلاكا عبثيّا لكلام كبير وطموح شخصي بائس وصغير".

وأوضح البيان "ها نحن اليوم نعود لذات النقطة الزمنية، ولكن بعد ان امتلأت سدة الأيام بالقرائن والأدلة القاطعة على حقيقة ما كنا ونحذر ونقول".

وأشار البيان إلى أنه "خلال تلك السنوات العجاف تم التلاعب برصيد بلدنا الوطني الناصع، وتقزيم دوره الريادي المعهود، واختفاء المشاريع الجدية والاختباء خلف مشاريع بائسة لا تسمن ولا تغني من جوع، لكننا لم نتردد للحظة في كشف خطورة تلك التخريصات من خلال مواقفنا العلنية بكافة القضايا التي عصفت بالبلدة، اذ شكلنا معارضة جدية للإدارة الحالية بثلاثة أضلعها، الثابت منها والمتقلب، وحيث تميز أعضاؤنا بأداءٍ نزيه ومهني بعيدا عن المزاجية والكيدية".

وأعلن البيان "بأجواء تفاؤلية واثقة، وبعزيمة المخلصين الغيورين على رفعة بلدهم ومستقبل أبنائه، عقد تجمع كفركنا الوطني، يوم أمس، لقاء موسعا لمناقشة تقييمية شاملة وعميقة للخارطة الانتخابية الكناوية، وسبل إصلاح ما تم إتلافه مجتمعيا وخدماتيا، وتقديم التصورات الواقعية لاستعادة بلدنا بأهله وشبابه التي ترنو عيونهم لتغيير جذري في واقع بلدنا المغدور. وعليه فإننا قد عقدنا العزم على خوض الانتخابات المحلية القادمة للرئاسة والعضوية بإذن الله، خاصة وأن التزامنا الأخلاقي والوطني يقتضي من كل الشرفاء التحرك المنسق والمسؤول، كذلك في ظل الاتساع المتواصل لقاعدتنا الانتخابية وانخراط شخصيات ودوائر كناوية مستقلة وهامة في مهمة التجند والمساهمة لإحداث التغيير المنشود".

ودعا البيان "كافة الأحزاب الوطنية، والحركات الاجتماعية، والقوائم الشبابية والشخصيات المستقلة للتلاحم وإقامة قائمة ائتلافية عريضة مشتركة لخوض الانتخابات القادمة بخطى ثابتة ورصينة، لنتمكن سوية من طَي حقبةٍ مظلمة، وفتح أخرى خيرة تتسم بالصدق والنزاهة والوطنية ترضي وتليق بالمجتمع الكناوي بكافة أطيافه وألوانه".