أبناء البلد والتجمع يناقشان القضايا السياسية والوطنية

أبناء البلد والتجمع يناقشان القضايا السياسية والوطنية

ناقش وفدان قياديان من حركة أبناء البلد وحزب التجمع الوطني الديمقراطي عددا من القضايا السياسية والوطنية خاصة ما يتعلق بالداخل الفلسطيني ولجنة المتابعة وانتخابات السلطات المحلية المقبلة.

جاء ذلك في بيان أصدرته حركة أبناء البلد وصلت نسخة عنه لـ"عرب 48" اليوم، الإثنين.

وأكد البيان أنه "من باب تعزيز العلاقات وتوثيقها، التقى نهاية الأسبوع المنصرم، وفدان قياديّان من حركة أبناء البلد وحزب التجمع الوطني الديمقراطي، ناقش الوفدان مجمل القضايا السياسية والوطنية خاصة ما يتعلق بالداخل الفلسطيني ولجنة المتابعة والانتخابات للبلديات والسلطات المحلية القادمة".

وأضاف أنه "ساد الاجتماع جو من الدفء الرفاقي والنقاش الهادئ والبناء لِمُختلف القضايا والعلاقات الثُنائية، وسيتم التحضير قريبًا لاجتماع على مستوى المكتبين السياسيّين للتنظيمين، واتفق على بقاء التواصل بشكل مكثف للتنسيق في مجمل القضايا المتفق عليها خاصة القضايا النضالية لجماهيرنا في الداخل الفلسطيني في إطار لجنة المتابعة العليا وكذا قضايا شعبنا الفلسطيني وحراكه العادل نحو الحرية والعودة، وتم الاتفاق أيضا على لقاء تنسيقي دوري على أعلى المستويات".

وختم البيان بأنه "شارك في اللقاء كلٌ من الرفاق محمد كيال وطاهر سيف ولؤي خطيب ومحمد كناعنة (أبو أسعد) عن حركة أبناء البلد والرفاق د. إمطانس شحادة، سكرتير التجمع الوطني الديمقراطي ونائبه الرفيق يوسف طاطور".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018