غنايم يطالب بإزالة العراقيل للخطة الخُماسية للتطوير في المجتمع العربي

غنايم يطالب بإزالة العراقيل للخطة الخُماسية للتطوير في المجتمع العربي
مازن غنايم (أرشيف عرب 48)

•ويؤكد: الخطة الخُماسية على أهميتها غير كافية لتحقيق المساواة


عرض رئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية، مازن غنايم٬ في اجتماع مهني عقد أمس، الإثنين، في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو٬ جميع العراقيل والمُعَوِّقات نحو التنفيذ الشامل للخطة الخُماسية للتطوير في المجتمع العربي.

جاء ذلك في بيان أصدرته اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية، وصلت نسخة عنه لـ"عرب 48" اليوم، الثلاثاء.

وأوضح غنايم من "أبرز هذه العراقيل في المواضيع التالية: ميزانيات هِبات الموازنة للسلطات المحلية العربية، التخطيط والبناء، المناطق الصناعية، التعليم اللّامنهجي وأزمة نقص الأراضي لبناء المدارس والمباني العامة، المواصلات والشوارع البلدية، تطوير الأحياء الجديدة وتسويق قسائم البناء للإسكان".

وأكد أن "العراقيل في المجالات المذكورة تَحُول دون تنفيذ حقيقي وشامل للقرار الحكومي، ما يتطلب قرارا حكوميا جديا وعمليا لتذليل هذه العَقَبات".

وأضاف غنايم أنه "حتى في حالة التنفيذ الكامل للخطة، وعلى أهميتها، فإن ذلك لن يُحقِّق المساواة ولا يضمن ويُجَسِّد الحقوق الكاملة للمواطنين العرب في البلاد، مما يعني ضرورة توسيع المواضيع والميزانيات المُخصَّصة لهذه الخطة".

وجاء في البيان أن "الطواقم المهنية والتخصُّصية للجنة القطرية، بمشاركة مختلف الجمعيات والمراكز المهنية، تواصل مُتابعة اجتماعاتها ولقاءاتها المهنية والعملية مع ممثلي مختلف الوزارات، لتنفيذ وتوسيع خطة التطوير الخُماسية في المجتمع العربي".

وذكر أن الاجتماع عُقِدَ لبحث وتقييم "الخطة الخُماسية للتطوير الاقتصادي" في المجتمع العربي٬ وِفقاً للقرار الحكومي رقم 922، بحضور كبار موظفي الوزارات ذات الصِّلة٬ وممثلي سلطة التطوير الاقتصادي للمجتمع العربي في البلاد، إضافة الى رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ورئيس بلدية سخنين، والمستشار الاقتصادي المهني للجنة القطرية، علاء غنطوس. وجرى استعراض تفصيلي للمراحل التي وصلت إليها عملية تنفيذ الخطة الخُماسية٬ في مختلف الجوانب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018