عائلة سائق الشاحنة من الطيبة: طواقم الإنقاذ لا تبذل جهودا كافية

عائلة سائق الشاحنة من الطيبة: طواقم الإنقاذ لا تبذل جهودا كافية
عبيدة جابر، شقيق المفقود، اليوم (عرب 48)

أعربت عائلة سائق الشاحنة المفقود، أيمن محمود جابر (47 عاما) من مدينة الطيبة، الذي جرفته السيول في منطقة النقب، يوم الخميس الماضي، عن استيائها من عدم قيام طواقم الإنقاذ ببذل جهود كافية في البحث عن ابنها.

وأكدت العائلة أن "طواقم الإنقاذ والشرطة والمختصين يستهترون في البحث عن ابننا المفقود أيمن جابر، ولا يبذلون الجهود الكافية من أجل العثور عليه".

وقال عبيدة جابر، شقيق المفقود، لـ"عرب 48" إن "طواقم الإنقاذ لا تبذل الجهود الكافية في البحث عن ابننا، اليوم، ولا يوجد أي شيء حقيقي على أرض الواقع".

وأكد أنه "أتواجد هنا في المنطقة التي نبحث فيها عن شقيقي، منذ الصباح. لقد وعدونا بجلب طواقم إنقاذ معززة ومتخصصة، إلا أنهم لم يفوا بوعودهم، ولا حياة لمن تنادي".

وأشار جابر إلى أنه "لا يمكن وصف شعور العائلة التي تنتظر على أحر من الجمر أي معلومة عن شقيقي المفقود".

وختم بالقول إن "الاحتقان والحزن والغضب يتعاظم بين أبناء العائلة، وللأسف لا يتابع أي مسؤول الأمور أمامنا، ويضغط عليهم من أجل تكثيف الجهود والبحث حتى نعثر على شقيقنا". 

وتعيش عائلة المفقود أيمن جابر أجواء صعبة للغاية ويزداد الاحتقان والحزن الشديدين، بعد أن فقدت آثار ابنها على طريق البحر الميت، جراء انقلاب شاحنته أثناء السيول التي تشكلت خلال الأجواء الجوية العاصفة ليلة الجمعة الماضي.

ورغم حالة الألم والقلق على مصيره منذ فقدانه والفزع من كل التكهنات المتعلقة بمصيره، تتمسك عائلة جابر، وخصوصا زوجته وأطفاله، بأمل العثور عليه وإعادته سالما إلى أحضانها.

يذكر أن أيمن جابر عمل سائقا للشاحنة منذ أكثر من 25 عاما، حتى بات مستقلًا يقود شاحنة يملكها بنفسه، وهو متزوج ورزق بـ4 أبناء، 3 أولاد وبنت.