اجتماعٌ طارئ لـ"المُتابعة" لبحث شكل ردّ الجماهير العربية على جرائم الاحتلال

اجتماعٌ طارئ لـ"المُتابعة" لبحث شكل ردّ الجماهير العربية على جرائم الاحتلال
من إحدى الوقفات المتضامنة مع غزة

دعا رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، محمد بركة، أعضاء اللجنة، إلى اجتماع طارئ يُعقد في مكاتب اللجنة في الساعة العاشرة والنصف من مساء اليوم الإثنين، للتباحث حول "شكل رد الجماهير العربية في الداخل، على المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال عن سابق تخطيط، وبأوامر عُليا من حكومته، ومن شخص بنيامين نتنياهو، وبدعم مطلق من الزبانية الأميركية الممثلة بترامب ومستشاريه".

وقالت المتابعة في دعوتها للاجتماع، إن المجزرة الجارية منذ ساعات الصباح في قطاع غزة، تتم وفق تخطيط مُسبق، وهي استمرار للمجزرة الدائرة، منذ انطلاق مسيرات العودة، في يوم الأرض الماضي.

وأكدت أن "الاحتلال واهم إذا اعتقد أنه قادر على إخماد ثورة الشعب الفلسطيني ضد الطغيان، فالشعب الفلسطيني أعلنها مدوية، أن لا حياة مع الاحتلال، والاحتلال زائل لا محالة، والدولة ستقوم وعاصمتها القدس. وستغني فلسطين عودة أبنائها المهجّرين، رغم كل البطش الإسرائيلي الأميركي".

وقالت المتابعة، إن "الاعتداء الوحشي لجيش الاحتلال على مظاهرة لجنة المتابعة العليا اليوم في القدس، قبالة مقر السفارة الأميركية، يعكس جنون العنصرية ووحشيتها، المُعشِّشة في أدمغة حكام إسرائيل".

وقالت إن الاعتداءات على الناشطين، والقيادات "تتقزم أمام المجزرة الدائرة، إلا أنها تبقى عدوانا وحشيا، يعكس الطابع الحقيقي للحكم الإسرائيلي".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينيّة قد أعلنتْ استشهاد 52 فلسطينيا بينهم أطفال، وإصابة أكثر من 2400 شخص على الأقل، خلال مشاركتهم في الذكرى الـ70 لنكبة الشعب الفلسطيني، ونقل السفارة الأميركية إلى القدس، وسط استهداف قناصة الاحتلال المباشر للمتظاهرين السلميين، بما في ذلك الطواقم الصحفية وطواقم الإسعاف.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018