التجمع: أميركا تشارك إسرائيل في جرائم حرب ضد مسيرة العودة بغزة

التجمع: أميركا تشارك إسرائيل في جرائم حرب ضد مسيرة العودة بغزة
المظاهرة أمام السفارة الأميركية بالقدس، اليوم (عرب 48)

أكد التجمّع الوطني الديمقراطي أن "ما تقوم به إسرائيل في غزّة، اليوم، ضد مسيرة العودة الكبرى هو جريمة حرب، وأنّ أميركا، التي تقوم في الذكرى السبعين لنكبة الشعب الفلسطيني بنقل سفارتها إلى القدس، شريكة في هذه الجريمة".

جاء ذلك في بيان أصدره الناطق الإعلامي باسم التجمع الوطني الديمقراطي، المحامي طارق خطيب، وصلت نسخة عنه لموقع "عرب 48" اليوم، الإثنين.

وأضاف أنّ "مسيرة العودة الكبرى التي يشارك فيها عموم أبناء شعبنا في غزّة، تقضّ مضجع إسرائيل بسلميّتها وعفويّتها، لأنها أوّلًا وأخيرًا تذكّر إسرائيل بجذور القضية الفلسطينية، وهي قضية اللّاجئين، والتهجير، والاستيلاء على أرض فلسطين".

وأكد التجمع أنّ "إسرائيل وبهذا الردّ الإجرامي الذي استشهد فيه بدم بارد 37 شهيدًا لغاية الآن، تسعى إلى إخراج حق العودة من الذاكرة الفلسطينيّة، وإلى قتل وطمس روح النضال في شعبنا. وكما فشلت لغاية الآن، ستفشل مرّة أخرى على الرغم من الثمن الهائل الذي يقدمه أهلنا في غزّة".

ودعا التجمّع إلى "استنفار أبناء شعبنا في كافّة أماكن تواجده"، ودعا أيضا "القيادة الفلسطينيّة في رام الله إلى التحرّك ضد العدوان الإسرائيلي في المحافل الرسميّة"، كما ودعا "أبناء شعبنا في الداخل إلى المشاركة في مظاهرة الغضب التي ستجري، اليوم، في حيفا السّاعة السادسة والنصف، التحامًا مع مسيرة العودة الكبرى"، ودعا إلى "مظاهرات غضب في كافّة القرى والمدن العربيّة غدًا الثلاثاء".