والد الطفل المخطوف من قلنسوة: طلبوا 4 ملايين شيكل مقابل إعادته

والد الطفل المخطوف من قلنسوة: طلبوا 4 ملايين شيكل مقابل إعادته
الطفل المخطوف من قلنسوة

*قريب الطفل المخطوف من قلنسوة: تجاوز لكل الخطوط الحمر في مجتمعنا


تتواصل عمليات البحث، لليوم الثاني على التوالي، عن طفل يبلغ من العمر 6 أعوام من مدينة قلنسوة، فيما تسود أجواء القلق على مصيره بين الأهالي، فيما سمحت الشرطة مساء اليوم نشر فيديو يوثق لحظة اختطافه من أمام منزله.

وبحسب المعلومات المتوفرة، اختطف جناة الطفل كريم جمهور من أمام منزله ووُضعوه داخل سيارة خصوصية وفروا باتجاه منطقة الشمال، مساء أمس الثلاثاء.

ونصبت الشرطة حواجز قرب مدينتي باقة الغربية وأم الفحم، وأجرت عمليات بحث وتمشيط على طول شارع وادي عارة، كما جرى الاستعانة بطائرة مروحية. كما يساهم بالبحث عن الطفل المخطوف العشرات من شباب وأهالي قلنسوة والمنطقة.

واستصدرت الشرطة من المحكمة، في وقت لاحق من يوم أمس، أمر حظر نشر حول كافة تفاصيل الحادثة لمدة 7 أيام لغاية تاريخ 17.07.2018. 

وقال جبر جمهور، والد الطفل المخطوف، لـ"عرب 48" إن "خلفية خطف طفلي مادية بسبب فوزي بمناقصات عمل، طلبوا مني دفع 4 ملايين شيكل مقابل إعادة طفلي، وأنا أرفض هذا التوجه رفضا تاما". 

وأكد أن "ملثمة أدخلت ابني لسيارة خصوصية وخطفته برفقة آخرين وهربوا من أمام بيتي".

وأضاف أنه "لغاية الآن لا أعرف أية معلومات عن مكان طفلي، وانتظر عودته سالما". 

سمير خديجة 

وقال سمير خديجة، خال الطفل المخطوف، لـ"عرب 48" إن "العائلة تعيش في توتر وأعصابنا جميعا مشدودة، لا نعلم ماذا نفعل".

وعن اختطاف الطفل، قال إن "هذا تجاوز لكل الخطوط الحمراء في مجتمعنا، لا يعقل أن يجري إشراك الأطفال في هذه الأمور. طفل بريء يتم خطفه هكذا'.

وأكد خديجة أن "ابن أختي، الطفل كريم جمهور، مثل أي طفل آخر، كان يلعب في ساحة البيت مع صديقه وجرى خطفه من هناك. نتمنى عودته سالما غانما'.

وخلص بالقول إنه "ما جرى أمر خطير في مجتمعنا، لا يمكن السكوت عليه، كي لا تكرر".

منزل عائلة الطفل المخطوف بقلنسوة (تصوير "عرب 48")