قلنسوة: أجواء متوترة وجهود لإعادة الطفل كريم

قلنسوة: أجواء متوترة وجهود لإعادة الطفل كريم
منزل عائلة الطفل كريم (عرب 48)

تعيش عائلة الطفل المخطوف كريم جمهور (6 أعوام) حالة من الاحتقان الشديد، بعد تواتر الشائعات المختلفة فيما يتعلق بهوية الجاني وحول قضية إرجاع الطفل كريم إلى أهله وبيته.

ويتواجد العشرات من أهالي قلنسوة والمنطقة وعدد من المسؤولين والناشطين في منزل العائلة، لتقديم الدعم والتعبير عن التضامن.

وتتواتر الأنباء غير المؤكدة التي تشير إلى أن عائلة الطفل كريم تعلم مكان اختطافه وفي تواصل مع العديد من الجهات في سبيل بذل جهود لمحاولة إعادته إلى بيته هذه الليلة.

وأكد مقرب من العائلة لـ"عرب 48" أن كريم بصحة جيدة، بعد أن اطمأنوا عليه (دون أن يوضح)، وأشار إلى أنه "على ما يبدو يتواجد في مناطق الضفة الغربية".

وروى الطفل (10 أعوام)، الذي كان برفقة الطفل كريم لحظة الاختطاف، للصحافيين تفاصيل الجريمة قائلا: "كنا نلعب في ساحة البيت، فجأة توقفت سيارة أمام المنزل وسألنا شخص يجلس بجانب السائق؛ أنتم أولاد جبر، ثم أجبنا نعم".

وتابع "قال لنا افتحوا الباب فنحن نريد أن نعطيه مبلغا من المال، وقمنا بدورنا بفتح الباب، وحين أقدم كريم على فتحه انقض عليه شخص وأمسكه وأدخله إلى السيارة وأراد أن يدخلني أنا أيضا".

وأضاف أنه "أنا خائف جدا منذ تلك اللحظة، لكني أشعر بأني قوي"، وتابع "أتمنى أن يعود كريم سالما وغانما وأن يرجع إلينا كي نتابع اللعب".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018