خطف الطفل من قلنسوة: تمديد اعتقال المشتبه بهم 7 أيام إضافية

خطف الطفل من قلنسوة: تمديد اعتقال المشتبه بهم 7 أيام إضافية
أحمد النقيب المشتبه به بخطف الطفل، اليوم (عرب 48)

مددت محكمة الصلح في مدينة "ريشون لتسيون"، اليوم الخميس، مجددا اعتقال المشتبه بهم الخمسة في جريمة خطف الطفل كريم جمهور (6 أعوام) من أمام منزل أسرته في مدينة قلنسوة، وهم المشتبه به الرئيسي أحمد نقيب (41 عاما) والمشتبه به الثاني عبد الوهاب طه والثلاثة الآخرين علاء صوح ومحمد وصهيب أبو غانم، لمدة 7 أيام إضافية بعدما طلبت النيابة العامة تمديد اعتقاله 12 يوما. 

وقال المشتبه به، أحمد النقيب، قبيل بدء جلسة المحكمة، إنه "ليس لدي أي علم بعملية الخطف ولا علاقة لي بها أبدا. سعيد جدا لأن الطفل رجع سالما إلى والديه".

وقال المحامي شكري أبو طبيخ الموكل بالدفاع عن المشتبه به الرئيسي في الملفـ أحمد النقيب، إن "الشرطة طلب تمديد اعتقال موكلي 12 يوما، ولا شك أن أمام الشرطة الكثير من العمل والإجراءات الكثيرة في التحقيق. نحن نريد أن يتم توجيه أسئلة عينية من قبل الشرطة لموكلي، وكل التفاصيل ضبابية لغاية الآن".

وأضاف أن "الطفل عاد إلى بيته وموكلي في المعتقل، الشرطة لديها كل المعلومات، والسؤال هل نفذت الشرطة كل الإجراءات في منزل عائلة الطفل؟ وهل يوجد أمام الشرطة ما يربط موكلي بالعملية ذاتها؟ هنالك أسئلة لم تجب عليها الشرطة، أين كان الطفل؟ ومن أرجعه إلى عائلته؟".

وأكد المحامي أبو طبيخ أنه "طلبنا إطلاق سراح موكلي، وادعينا أنه بإمكان الشرطة استكمال إجراءات التحقيق وهو في الحبس المنزلي".

واعتقلت الشرطة المشتبه بهم الخمسة لتورطهم في جريمة خطف الطفل، 3 من مدينة اللد وواحد م من رام الله من منطقة الضفة الغربية والأخير من القدس، وجرى تمديد اعتقالهم لغاية اليوم.

ووفق تفاصيل التحقيقات الأولية، وحسبما جاء في محضر جلسة المحكمة التي قررت تمديد اعتقالهم، فقد نسبت الشرطة للمشتبه بهم بأنهم استأجروا سيارة شبيهة لسيارة أحد المشتبه بهم، وقاموا بتزييف لوحات ترخيصها.

وظهر في شريط مصور خطف الطفل من أمام منزل عائلته في قلنسوة، حيث اختطفه جناة بسيارة من نوع "تويوتا" بيضاء اللون، بعدما أدخلوه بالقوة للسيارة ووضعوه على المقعد الخلفي، ومن ثم اختفت آثاره لمدة 4 أيام.

وقال الشاهد الوحيد على الجريمة، الطفل نضال خطيب (10 أعوام) لـ"عرب 48" إن "الخاطفين نادوا علينا وسألونا هل أنتم أولاد جبر جمهور؟ وحين تأكدوا أن كريم هو ابن جبر جمهور أمر أحدهم كريم بأن يفتح باب السيارة الخلفي، لينقض عليه آخر ويدخله بالقوة إلى السيارة".

وأثارت الجريمة تذمر وغضب أهالي قلنسوة والمجتمع العربي برمته بسبب إشراك طفل بشكل خطير في العنف والجريمة، داعين الشرطة إلى محاربة هذه الظواهر المُقلقة بدلا من "تعاونها مع عصابات الإجرام وتعزيز سطوتها في المجتمع العربي بشكل واع ومقصود"، حسبما ذكرت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، حنين زعبي، في رسالة وجهتها إلى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، مطلع الأسبوع الجاري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


خطف الطفل من قلنسوة: تمديد اعتقال المشتبه بهم 7 أيام إضافية

خطف الطفل من قلنسوة: تمديد اعتقال المشتبه بهم 7 أيام إضافية