جلسة للاتحاد الأوروبي مع المشتركة لبحث "قانون القومية"

جلسة للاتحاد الأوروبي مع المشتركة لبحث "قانون القومية"
الخارجية الأوروبية ووزيرتها تحدد موعدا للقاء وفد المشتركة (عرب 48)

وافقت الخارجية الأوروبية على طلب رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة، لعقد جلسة عمل للقائمة المشتركة ومؤسسات أهلية من الداخل، مع وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فادريكا موغوريني خلال الأسابيع القريبة.

وكان عودة قد طلب اللقاء في أعقاب رسائل موغوريني إلى أعضاء البرلمان الأوروبي تحفظت فيها على "قانون القومية"، كما أصدرت الخارجية الأوروبية بيان حول الاعتداء على مظاهرة حيفا وملاحقة مدير مركز مساواة جعفر فرح ومدير مؤسسة هيومان رايتس ووتش عمر شاكر.

وقال عودة: "نشهد في الفترة الأخيرة تحرك دولي مهم تجاه ما يحدث مع المجتمع الفلسطيني واعتقدنا إنها فرصة لطلب لقاءات على أعلى المستويات مع المجتمع الدولي. للجلسة أهمية في تجنيد متخذي القرار السياسي الدولي ضد قانون القومية العنصري. سنتحرك دوليا ومحليا لمواجهة سياسة تعميق العنصرية والاحتلال والفصل العنصري".

وأضاف رئيس القائمة المشتركة: "نتوقع من المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته تجاه حقوق الإنسان في إسرائيل والمنطقة. الحكومة الإسرائيلية تتدخل في شؤون أوروبا والولايات المتحدة وأفريقيا وعلى هذه الدول أن تتحمل مسؤولياتها تجاه الأقليات الأصلية".

وكان السفير الأوروبي قد اجتمع مؤخرا مع أعضاء القائمة المشتركة وأعضاء كنيست من الائتلاف الحكومية عبر خلالها عن معارضة المفوضية الأوروبية لـ"قانون القومية". وقد تعرض لانتقادات لاذعة من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في أعقاب جلسات عقدها مع أعضاء كنيست أثار فيها موضوع "قانون القومية".

ويعمل عودة بالتعاون مع مركبات القائمة المشتركة على تحضير ورقة عمل يستعرض فيها وضع الجماهير العربية امام وزيرة الخارجية الأوروبية، وسائر الهيئات الأوروبية.