إطلاق سراح أحد المشتبه بهم في جريمة خطف الطفل من قلنسوة

إطلاق سراح أحد المشتبه بهم في جريمة خطف الطفل من قلنسوة
مشتبه به بخطف الطفل، قبل أيام (عرب 48)

أطلقت المحكمة المركزية في مدينة اللد، صباح اليوم الثلاثاء، سراح أحد المشتبه بهم في جريمة خطف الطفل كريم جبر جمهور (6 أعوام) من مدينة قلنسوة.

وأحالت المحكمة المشتبه به، أسعد لولو، من القدس للحبس المنزلي لمدة 10 أيام.

وكان المحامي الموكل للدفاع عن المشتبه به، محمد عنبوسي، قد قدم استئنافا للمحكمة المركزية اللد ضد قرار محكمة الصلح في "ريشون لتسيون، التي مددت اعتقال المشتبه به، وقررت المحكمة إحالته للاعتقال المنزلي.

وقال المحامي عنبوسي، إن "موكلي لا علاقة له بعملية الخطف، بل جرى اعتقاله فقط لأنه قريب أحمد النقيب من اللد".

وأضاف أنه "عمليا، أجاب موكلي أسعد لولو على كافة أسئلة المحققين ولم يحرف في كلامه. كنا على ثقة منذ البداية بأنه بريء من كل ما نسب إليه".

وختم المحامي عنبوسي بالقول، إنه "صحيح أنه أطلق سراح موكلي للحبس المنزلي، لكن بعد هذه المدة سيكون حرا طليقا وبدون أية قيود".

يذكر أن جريمة خطف الطفل أثارت تذمر وغضب أهالي قلنسوة والمجتمع العربي برمته بسبب إشراك طفل بشكل خطير في العنف والجريمة، داعين الشرطة إلى محاربة هذه الظواهر المُقلقة بدلا من "تعاونها مع عصابات الإجرام وتعزيز سطوتها في المجتمع العربي بشكل واع ومقصود"، حسبما ذكرت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، حنين زعبي، في رسالة وجهتها إلى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، في أعقاب إعادة الطفل لأسرته.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018