ليلة ساخنة في بلدات عربية

ليلة ساخنة في بلدات عربية
إطلاق نار في حيفا، مساء أمس

ضرب العنف بلدات حيفا واللد وسخنين ومجد الكروم وكفر ياسيف والبعنة، وأصيب شابان بجروح، الليلة الماضية واليوم، وساد الغضب والقلق بين الأهالي إثر ازدياد العنف والجريمة في المجتمع العربي.

والملاحظ أن الشرطة الإسرائيلية، المتقاعسة أصلا في محاربة العنف والجريمة في المجتمع العربي، تتعاون مع عصابات الجريمة، وتعزز سطوتها في المجتمع العربي بشكل واع ومقصود، حسبما ذكرت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، حنين زعبي، في رسالة وجهتها إلى المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، مؤخرا.

وفي التفاصيل، ألقى أحد الجناة في حوالي الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليلة الماضية قنبلة صوتية على منزل مهندس مجلس محلي كفر ياسيف، يوسف إلياس، ولم تنفجر رغم محاولات المعتدي المتكررة لإلقائها 3 مرات على مدخل المنزل. وحققت الشرطة في ملابسات الجريمة واطلعت على فيديو كاميرات المراقبة، ولم تبلغ عن اعتقال مشتبه به.

وفي قرية البعنة، أطلق جناة عيارات نارية على سيارة خصوصية تعود لمعلمة مدرسة وهي زوجة عضو المجلس المحلي، صالح علي، كانت مركونة في ساحة المنزل. وفر الجناة على متن دراجة نارية. وفتحت الشرطة تحقيقا في الجريمة دون الإعلان عن اعتقال مشتبه بهم.

وفي مدينة حيفا، أصيب شخص بجروح في جريمة إطلاق نار، مساء أمس، نقل على أثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج. ووصلت قوات كبيرة من الشرطة إلى المكان وشرعت بالتحقيق في ملابسات الجريمة، والخلفية غير واضحة ولم يبلغ عن اعتقال مشتبه بهم.

وفي مدينة اللد، أصيب شاب (38 عاما) بجروح متوسطة في جريمة إطلاق نار بحي الصح، نقل على أثرها إلى مستشفى "أساف هروفيه" لتلقي العلاج. وفتحت الشرطة تحقيقا غير أنها لم تبلغ عن اعتقال مشتبه بهم.

وفي مدينة سخنين، أطلق جناة عيارات نارية على محلٍ تجاري على الشارع الرئيسي، لم تقع إصابات بشرية فيما تسبب الاعتداء بأضرار بالمحل التجاري. وقالت الشرطة إنها ترجح أن تكون الخلفية جنائية.

وفي قرية مجد الكروم، قام جناة بإطلاق الرصاص على أحد المنازل المأهولة منتصف الليلة الماضية، ولم يسفر الاعتداء عن وقوع إصابات. وفتحت الشرطة ملفا للتحقيق في ملابسات الجريمة، ولم تبلغ عن اعتقال مشتبه به أو أكثر.



ليلة ساخنة في بلدات عربية

ليلة ساخنة في بلدات عربية

ليلة ساخنة في بلدات عربية

ليلة ساخنة في بلدات عربية