لجنة إعمار سخنين: بيت حسين عثمان سيُبنى قرب الخطّ الأزرق بالإجماع

لجنة إعمار سخنين: بيت حسين عثمان سيُبنى قرب الخطّ الأزرق بالإجماع

أصدرت "لجنةُ إعمار سخنين"، مساء يوم الخميس، بيانًا وصل لـ"عرب 48" نُسخة عنه، أكدت فيه أنه سيتمّ، قُرب الخط الأزرق، بناء بيت جديد لعائلة المواطن حسين عثمان (أبو عدي)، الذي هدمت السلطات الإسرائيلية منزله يوم الإثنين الماضي، بعد أن اعتدت بالقوّة على النشطاء وأفراد العائلة المتواجدين هُناك، ما تسبّب بإصابتين إحداهُما وُصِفَت بالخطيرة، ونُقِلت للمشفى بمروحيّة، نظرًا لخطورتِها.

وقالت لجنة الإعمار في بيانها إن "مواطنًا من سخنين، أبدى الكرم والشهامة لإيجاد حلٍ للموضوع، وقبل بمبادلة أرضٍ له يجوز البناء عليها قانونيًّا، بأرض السيّد حسين عثمان التي كان البيت مُقامًا عليها قبل أن يُهدَم".

وذكرت اللجنة أن الأرض المُستبدلة؛ "مُعدّة للبناء بمحاذاة الخط الأزرق، وهناك مخطط مفصل موافق عليه من قبل لجنة التنظيم والبناء المحلية، وتم إيداعه هذا الأسبوع في اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء لإقراره نهائيا في القريب العاجل".

المنزل بعد الهدم 

وأوضحت أن "الحل الذي تمّ التّوصّل إليه، أخذ بعين الاعتبار ضمان عدم هدم البيت الجديد وسلامة عائلة أبو عدي مستقبلا" مُشيرة إلى أن صندوقَ دعمٍ، أُقيمَ لبناء البيت الجديد "بكافة تكاليفه؛ من تبرعات أهل الخير من سخنين وخارجها، وسيتواجد ممثلو صندوق الدعم في مبنى بلدية سخنين، لاستقبال التبرعات يوم السبت المُقبل، من الساعة العاشرة صباحا وحتى الرابعة عصرا".

وطالبت اللجنة في بيانها، الشرطة، بإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية الهدم، فورًا وعدم ملاحقة واعتقال آخرين.

وثمّنت التّعاضد الذي أظهره أهل سخنين، عقِب هدم المنزل، إذ قالت: "نُثمن عاليا وقفة الصمود لأهلنا في سخنين، على الوقفة البطولية بالتصدي للعدوان، ومن خلال التواجد والدعم المعنوي بعد عملية الهدم."

وذكرت لجنة الإعمار أنها تعمل بالتعاون مع رئيس البلدية مازن غنايم، وأعضاء البلدية، كما ذكرت في بيانها أنها انبثقت عَقِب "عقدِ اجتماعٍ طارئ في بلدية سخنين بمشاركة كافة الأطراف ذات الشأن كالبلدية، واللجنة الشعبية، ورجال دين، وممثلين عن عائلة أبو عدي، وتم التباحث والتشاور في أبعاد جريمة هدم البيت وتبعاته، وتم تكليف لجنة مصغرة (لجنة إعمار سخنين) لمتابعة حيثيات العمل مستقبلًا".

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018