أم الفحم: ملاحقة إغبارية رسالة ترهيبية للجم عملنا السياسي

أم الفحم: ملاحقة إغبارية رسالة ترهيبية للجم عملنا السياسي
رجا إغبارية في المحكمة (أرشيفية)

استنكرت اللجنة الشعبية في أم الفحم اعتقال القيادي في حركة "أبناء البلد"، رجا إغبارية، واتهامه "بالتحريض على العنف والإرهاب وإظهار دعم وتشجيع منظمة إرهابية" حسب زعم السلطات الإسرائيلية.

وقالت اللجنة إنه "نرى بهذه التهم استمرارا للملاحقات السياسية التي تطال القيادات العربية في الداخل الفلسطيني ومن بينهم الشيخ رائد صلاح. ونعتبر ملاحقة الأستاذ رجا إغبارية بمثابة رسالة ترهيبية تؤكد مضيّ الأذرع الأمنية الإسرائيلية قُدمًا في لجم نشاطنا وعملنا السياسي المناوئ للعنصرية والتطرف الإسرائيلي الآخذ بالاستفحال في السنوات الأخيرة".

وأشارت إلى أن "هذه الملاحقة السياسية تندرج ضمن محاولات المؤسسة الإسرائيلية في تحييد قادتنا عن عملهم الجماهيري والسياسي ومنعهم من الوقوف مع أبناء شعبنا الذين يعانون الاضطهاد في كل مكان".

وختمت شعبية أم الفحم بالقول إنه "نؤكد أن هذه السياسة العنصرية لن تمنعنا ولن تحرف مسار نضالنا المستمر. ونطالب بالإفراج عن القيادي رجا إغبارية، الآن، دون قيد أو شرط والكف عن الملاحقات السياسية، ونحن بدورنا سنتخذ إجراءات عملية ضد هذه السياسة العنصرية".