جرائم قتل النساء: 9 ضحايا منذ مطلع العام

جرائم قتل النساء: 9 ضحايا منذ مطلع العام
وقفة احتجاجية على جرائم قتل النساء (أرشيفية)

ارتفع عدد ضحايا جرائم قتل النساء في المجتمع العربي بالبلاد إلى 9 ضحايا، فيما بلغ عدد الضحايا 38 عربيا وعربية قتلوا في جرائم غالبيتها نفذت بإطلاق النار منذ مطلع العام الجاري ولغاية اليوم، الثلاثاء.

وكانت آخر ضحايا جرائم قتل النساء، عفاف الجرجاوي، في العشرينيات من عمرها من بلدة شقيب السلام في النقب، التي قتلت فجر اليوم.

ومن بين الضحايا 4 نساء وفتيات من مدينة يافا: سمر خطيب، الشقيقتان حياة ونورا ملوك، وفاديا قديس.

كما تضم قائمة الضحايا كلا من زبيدة منصور وريما أبو خيط من مدينة الطيرة، رسمية طه-مصالحة من دبورية، نورا أبو صلب من قرية خشم زنة غير المعترف بها في النقب، بالإضافة إلى ضحية اليوم من شقيب السلام.

وتتواصل جرائم قتل النساء في البلدات العربية دون وجود آفاق عملية لتغيير هذا الواقع الخطير وغير الإنساني، وفي ظل تقاعس الشرطة الإسرائيلية وتقصيرها بالتحقيق في جرائم القتل عندما تكون الضحية من المجتمع العربي وخصوصا إذا كانت امرأة، الأمر الواضح من متابعة الوضع القانوني لجرائم القتل الآخذة بالازدياد.

ويأتي إلى جانب الاستخفاف في تلقي شكاوى النساء المهددات وعدم التعامل معها بالجدية اللازمة، إذ يظهر من معطيات أنه في معظم الحالات تلقت الشرطة شكاوى من الضحايا بوجود خطر على حياتهن ولم تقم الشرطة بتوفير الحماية لهن، الأمر الذي أدى لقتلهن.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"