مساع لاحتواء التوتر إثر تهديد بالقتل لطلاب الداخل في جنين

مساع لاحتواء التوتر إثر تهديد بالقتل لطلاب الداخل في جنين
النائب عودة وإدارة الجامعة العربية الأميركية في جنين

تبذل شخصيات من الداخل الفلسطيني (أراضي الـ48) وشخصيات من محافظة جنين وإدارة الجامعة العربية الأميركية في جنين، جهودا لاحتواء الأجواء المتوترة، في أعقاب توزيع بيان تضمن تهديدا مباشرا بالمس بحياة طلاب الداخل صباح أمس، الإثنين، على خلفية جريمة إطلاق نار استهدفت طالبين من منطقة جنين مساء يوم الثلاثاء الماضي. وتدور الشبهات حول ضلوع طلاب من البلاد في الجريمة.

وقال رئيس القائمة المشتركة، أيمن عودة، إن "طلابنا في الجامعة العربية الأميركية يستطيعون مواصلة الدوام بشكل طبيعي. هنالك حق لشابين من قباطية ويجب العمل على الكشف عن المجرم وإحقاق حقهما"

وزار النائب عودة محافظ جنين، اللواء إبراهيم رمضان، ورئيس الجامعة العربية الأميركية، د. علي أبو زهري، أمس واليوم، من أجل وأد الفتنة وعدم تطورها.

وأكد الجميع على أهمية العلاقات بين أبناء الشعب الواحد، وأهمية الجامعة العربية الأميركية حيث تضم عشرة آلاف طالب، نصفهم من الجليل والمثلث والنقب والساحل.

وقال النائب عودة في بيان أصدره، اليوم، إنه "أدعو طلابنا إلى مواصلة الدوام في الجامعة العربية الأميركية، وذلك بعد أن اجتمعت صباح اليوم مع الأخ إبراهيم رمضان محافظ جنين، والأخ د. علي أبو زهري رئيس الجامعة. ما حدث بحق الشابين من قباطية هو جريمة غير مسبوقة، ويجب بذل كل جهد مخلص لتحصيل حقهما، وسنساهم بقوة للدفع بهذا الاتجاه."

وأكد أن "هذا العمل الإجرامي والساقط يمثّل صاحبه، وبالطبع لا يمثل عشرة آلاف طالب في الجامعة، نصفهم من الجليل والمثلث والنقب والساحل."

وختم عودة بالقول إن "الجامعة العربية الأميركية تبني علاقات غير مسبوقة بحجمها بين أبناء الشعب الواحد، وهذا ما يجب أن يكون".