13 امرأة يترأسن قوائم انتخابية بين 214 مرشحة

13 امرأة يترأسن  قوائم انتخابية بين 214 مرشحة
من المؤتمر (عرب 48)

توَّج ائتلاف "صوتك قوة" المؤلَّف من 11 مؤسسة وجمعية نسائية، مشروع "نساء البلد" الذي يهدف إلى زيادة تمثيل النساء العربيات في السلطات المحلية، وذلك من خلال مؤتمر عُقد الإثنين، في قاعة "سينمانا" الناصرة، بمشاركة عدد كبير من النساء الناشطات في المؤسسات النسائية والمشاركات في الحملة، فضلا عن عدد من المرشحات لعضوية السلطات المحلية.

وتولَّت عرافة المؤتمر الإعلامية إيمان القاسم، التي أشارت في بداية المؤتمر إلى أن الحملة حققت أهدافها إلى حد ما، وما زال الطريق طويلا من أجل وصول المرأة إلى مواقع اتخاذ القرار في السلطات المحلية العربية.

وقالت القاسم إنه لو أُتيحت الفرصة للنساء لإدارة شؤون العالم بأسره لكان أفضل حالًا مما هو عليه اليوم.

من المؤتمر (عرب 48)

وكانت نائلة عواد، مديرة جمعية نساء ضد العنف أولى المتحدثات في المؤتمر، حيث قالت: "ونحن على أبواب الانتخابات المحلية فإن المجتمع العربي يشهد تغيرا ويزداد وعيا لقضايا النساء، رغم أن ما تم تحقيقه لا يرقى إلى مستوى مطالب النساء ولا إلى حاجة المجتمع لوجود نساء قياديات".

وأضافت عواد قائلةً: "نريد النساء لأنهن أصحاب كفاءة عالية، ويملكن نظرة غير تقليدية لما هو سائد اليوم، وما هو سائد لم ينجح في حل مشاكلنا وأزماتنا"، مُشددةً على أن المرأة تنظر إلى الأمور بشكل مختلف ولا تعرف المحسوبيات ولا المساومات ولذلك كان شعار الحملة "النساء بتحسبها غير وبتحلها غير".

وتحدثت سوسن توما شقحة مركزة مشروع "صوتك قوة"، وقارنت بين حملة "المجتمع مع" الداعمة للتمثيل النسائي في انتخابات عام 2013، وحملة "نساء البلد" لانتخابات 2018، حيث كان عدد النساء المرشحات في حينه 302 مرشحة في 49 سلطة محلية عربية، بينما اليوم هنالك 214 مرشحة في 57 سلطة محلية، لكن ما يميز هذه الانتخابات هو وجود 13 امرأة على قوائم للعضوية.

وتحدثت بعض الفتيات الناشطات في الحملة التي تضمنت 6 أشرطة فيديو مصورة في عدد من البلدات العربية، برزت من بينها عين ماهل وإكسال وعيلوط.

وقالت أحلام أبو راس إنها نظمت حملة تحت عنوان "حملة الصفر" في عيلوط لأن مكانة المرأة في مواقع التأثير واتخاذ القرار هو "صفر" بمعنى أنه لا توجد أي امرأة مديرة لمدرسة أو لأي قسم أو مؤسسة في القرية.

من المؤتمر (عرب 48)

وقد استعرضت المركزة الإعلامية لائتلاف "صوتك قوة"، سلام مشرقي، قضية التمثيل النسائي وكم هي قضية شائكة وتحتاج إلى جهد كبير من أجل إحداث التغيير، وقالت إن الحملة رصدت حالات عينية يُهَمَّش فيها دور النساء كقياديات وهي قضايا الهندسة والتخطيط، والتربية والتعليم، والأمن والأمان، والتشغيل، والثقافة والفن والصحة.

وأكدت مشرقي أن الحملة وصلت إلى كثير من الناس، عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وفي ختام المؤتمر تم تنظيم ندوة حوارية بمشاركة مدير مركز "مساواة"، جعفر فرح، ومديرة مركز الطفولة في الناصرة، ونبيلة اسبنيولي، ونادرة أبو دبي، وهي منسقة جماهيرية في تنظيم "كيان" النسائي.

حلقة حوارية من المؤتمر (عرب 48)

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية