وادي سلامة: نجاة مسنين إثر جريمة حرق بيت وسيارات

وادي سلامة: نجاة مسنين إثر جريمة حرق بيت وسيارات
منزل المسنين بعد حرقه بوادي سلامة، الليلة الماضية

تمكن عدد من أهالي وادي سلامة، الليلة الماضية، من إنقاذ مسنين بعد جريمة إضرام نار في بيتهما، وحرق عدد من السيارات الخصوصية في مناطق مختلفة بالقرية.

واستدعيت طواقم الإسعاف والإنقاذ والإطفاء إلى القرية، وساهمت يقظة الأهالي في الحد من انتشار النيران وإنقاذ المسنين من داخل منزلهما.

وقال أحد سكان وادي سلامة، نصير دلكي، لـ"عرب 48" إن "مشهد الاعتداءات في وادي سلامة يتكرر مع كل حدث في البلدة، وتقف الشرطة في مشهد المتفرج".

وأضاف أنه "عشنا هذه الظروف قبل نحو عامين على أثر الخلافات في المدرسة الابتدائية وطالت الاعتداءات سيارات للمواطنين، ومنذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا لم تقدم الشرطة أي شخص للقضاء، وها نحن اليوم نعيش أجواء سيئة واعتداءات على الآمنين، ونشهد حرق بيوت وسيارات دون أي تحرك فعلي للشرطة لحماية المواطنين، ولولا يقظتنا الليلة الماضية لكان تعرض والدي للاختناق داخل المنزل".

آثار الحريق

وختم دلكي بالقول إنه "نحمل الشرطة المسؤولية الأولى عن أمن وسلامة المواطنين، ولو وقعت مثل هذه الأحداث في بلدة يهودية لكانت الشرطة سارعت إلى التحقيق واعتقال الجناة. وأطالب اللجنة المحلية في وادي سلامة بذل كل ما يمكن لفرض السلم الأهلي في وادي سلامة".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية