القائمة المشتركة تدين إحراق سيارة النائب حاج يحيى

القائمة المشتركة تدين إحراق سيارة النائب حاج يحيى

استنكرت القائمة المشتركة ما وصفتها بـ"الجريمة النكراء، التي ارتكبتها أيد خفية غادرة بإحراق سيارة النائب عبد الحكيم حاج يحيى في مدينة الطيبة، وكادت أن تحرق البيت، وشكلت خطرا على حياة عائلته".

وأكدت استنكارها الشديد لـ"هذه المحاولة الدنيئة للمس بالعمل السياسي الوطني وبمنتخب جمهور، والمسعى البائس للترويع والتخويف من خلال استعمال العنف وتخريب الممتلكات".

وأضافت "المشتركة" أن "جريمة إحراق سيارة النائب حاج يحيى في الطيبة أثارت غضبًا عارمًا عند أهلنا في هذه المدينة وعند جماهير شعبنا عمومًا".

ورأت أن "الاعتداء هو ليس على النائب حاج يحيى فحسب، بل على كل نواب ومركبات القائمة المشتركة وكل القوى الوطنية الشريفة".

وختمت المشتركة بالقول إن "أي فعل إجرامي من هذا النوع هو جريمة بحق المجتمع، وبالأخص حين يكون المستهدف منتخبا للجمهور الواسع من شعبنا، له مكانته ودوره كقائد سياسي وطني مركزي. إن أي اعتداء على فرد هو اعتداء على مجتمعنا بأسره، ومجتمعنا مطالب بالتصدي لهذه الظواهر البغيضة، التي تهدف إلى تقويض نسيجنا الاجتماعي وزرع بذور الفتنة، ونطالب الشرطة بالتحقيق الجدّي بهذا الاعتداء الخطير والقبض على المجرمين".

وأعلنت الشرطة، اليوم، أن التحقيقات الأولية التي أجراها خبير الحرائق تشير إلى الاشتباه بإحراق السيارة بفعل فاعل، وأنها تواصل التحقيق في ملابسات حرق السيارة.