اتهام جندي بالاعتداء وإطلاق النار في فسوطة

اتهام جندي بالاعتداء وإطلاق النار في فسوطة
(توضيحية)

قدمت النيابة العامة إلى المحكمة المركزية في حيفا اليوم، الأحد، لائحة اتهام ضد جندي (23 عاما) من سكان قرية فسوطة، شمالي البلاد، يخدم في الجيش الإسرائيلي، نسبت إليه تهم "التسبب بإصابة عمدا في ظروف خطيرة (3 اعتداءات)، محاولة للتسبب بإصابة بشكل متعمد في ظروف خطيرة، إطلاق نار في منطقة سكنية، إلحاق أضرار بسيارات بشكل متعمد، تهديدات، والاعتداء دون أسباب".

ويُستدل من لائحة الاتهام أنه بعد نشر والدة الجندي منشورا على شبكة التواصل الاجتماعي، فيسبوك، في تاريخ 12.10.2018 انتقدت من خلاله القائمة المشتركة، عقب شخصان من المشتكين من هذا المنشور، ثم تطوّرت محادثة بينهما وبين شقيق الجندي، وعلى أثر ذلك شارك الجندي المتهم في المحادثة وكتب: "أخي لا داع للرد على أحد بهذه الطريقة، من يريد النباح أفسح له المجال لذلك، نحن لا ننبح، نحن نفعل، وفي يوم الخميس سأذهب إلى البلدة وأؤكد لك أن كل شيء سيكون على ما يرام".

وبحسب لائحة الاتهام، استمرارا لذلك قام الجندي في تاريخ 20.10.2018 بتحطيم زجاج نوافد سيارة اثنين من المدعين، بعدها جرى اعتقاله وإطلاق سراحه، وبعد نحو أسبوعين من اعتدائه، تصاعدت أعماله وأصبحت أكثر خطورة تجاه المدعين، واستخدم سلاحا، كذلك في تاريخ 02.11.2018 اعتدى المتهم على المشتكين وتسبب لهم بإصابات خطيرة بواسطة فأس، وقام بإطلاق عيارات نارية عن طريق بندقية من نوع "تبور"، وتسبب لشخص لا علاقة له بالأمر، بجروح خطيرة.