الناصرة: مجلس الطائفة الأرثوذكسية يحجز على ممتلكات للبلدية

الناصرة: مجلس الطائفة الأرثوذكسية يحجز على ممتلكات للبلدية
مبنى بلدية الناصرة الجديد (عرب 48)

علم موقع "عرب 48" أن بلدية الناصرة مدينة بمستحقات ماليدة تقدر بـ 450 ألف شيكل، لمجلس الطائفة الأرثوذكسية في الناصرة، مقابل استئجار مبنى البلدية السابق الكائن قرب عين العذراء.

وتجدر الإشارة إلى أن بلدية الناصرة كانت تدفع سنويا ما قيمته 570 ألف شيكل لمجلس الطائفة مقابل استئجار المبنى، وبعد أن انتقلت البلدية إلى المبنى الجديد لم تسدد كافة التزاماتها للمجلس عن السنة الأخيرة، الأمر الذي استدعى الشروع بإجراءات حجز على ممتلكات تابعة للبلدية.

وفي حديث مع رئيسة مجلس الطائفة الأرثوذكسية، عفاف توما، أكدت صحة المعلومات، وقالت "إننا في طريق للتسوية مع بلدية الناصرة التي تربطنا بها علاقة طيبة واحترام متبادل".

وأكدت توما أن "الإجراءات التي يجري الحديث عنها هي إجراءات مؤسساتية تقليدية، لا تنم عن خلاف بين المجلس والبلدية". 

وأوضحت أن "مجلس الطائفة هنأ رئيس البلدية بفوزه بالانتخابات الأخيرة، كما وشارك الأسبوع الماضي، باحتفالات البلدية بالمولد النبوي الشريف، وقد تم تكريمي بشكل شخصي من قبل رئيس البلدية".

وعبّرت توما عن أملها بأن لا يؤثر تناول وسائل الإعلام لموضوع مديونية البلدية، على أجواء احتفالات العيد والأجواء الطيبة السائدة في المدينة.

وأكدت توما أن رئيس البلدية علي سلام، سيكون مدعوا لإضاءة شجرة الميلاد كما في كل عام، وأن علاقة الاحترام المتبادل بين البلدية ومجلس الطائفة كانت وستبقى دون أن يعكر صفوها أي إجراء رسمي أو قانوني.

تعقيب بلديّة النّاصرة

وجاء في بيان صادر عن بلدية الناصرة أنه "طالعتنا وسائل الإعلام بتصريح عجيب غريب لرئيسة مجلس الطائفة العربيّة الأرثوذكسيّة في النّاصرة السيّدة عفاف توما، تحدّثت به عن تحضيرات المجلس لإضاءة الشجرة، شجرة الميلاد والّتي عادةً يتم إضاءتها بالتنسيق الكامل بين البلديّة وهيئة مجلس طائفة الروم الأرثوذكس في النّاصرة ويعمل الطرفان عادة معًا وبتنسيق كامل".

واستنكر البيان أن يتم طرح موضوع الدين في ظل أجواء الاستعداد للاحتفال وربط الاستعدادات والتحضيرات بمناسبة العيد المجيد من إضاءة الشّجرة وأمور أخرى بأمر ليس له صلة بالموضوع، وأنكرت البلدية المعلومات حول دين للمجلس على البلديّة، معتبرة أن طرح هذا الموضوع يهدف إلى "تعكير العلاقة الوطيدة بين الطرفين وهو إعلان مبطن عن فك هذه العلاقة

.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية