ضمن إحياء يوم الخدّج، أبو رحمون: يمكننا إنقاذ حياة المزيد من الخدّج

ضمن إحياء يوم الخدّج، أبو رحمون: يمكننا إنقاذ حياة المزيد من الخدّج
النائبة نيفين أبو رحمون

ألقت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، نيفين أبو رحمون، خطابًا أمام الهيئة العامة في الكنيست، ضمن أنشطة إحياء يوم الخدّج، الذي وصفته أنّه "يوم يحصل فيه أطفال صغار، ولدوا ولادة مبكّرة، على اهتمام، ولو بقدر قليل، اهتمامٌ هدفه إنقاذ حياتهم، والدفاع قدر الإمكان عن حقهم بالحياة وبالسلامة الصحيّة".

وفي خطابها، قالت النائبة أبو رحمون، إنّه "من بين كلّ عشرة أطفال يولد طفل واحد ولادة مبكرة، يولد في البلاد كلّ سنة 14،000 طفل ولادة مبكرة، وإنّهم يواجهون خطر التعرّض للأمراض، قسم منهم لا يصمد ويغادرونا مبكرًا، وهم لا زالوا في المستشفى، وآخرون لا يحصلون دائمًا على العلاج الذي هم بحاجة إليه ويستحقونه، ويتعرّضون لأذى شديد هم وأهلهم. للأسف 50٪ من حالات موت الأطفال هي من الأطفال الخدّج".

ومن أجل إنقاذ حياة الخدّج، طالبت أبو رحمون وزارة الصحة بـ"تشجيع الطلبة الجامعيّين في كليات الطبّ بالتخصص في طبّ الوِلدان (نيانتولوجيا- طبّ الأطفال حديثي الولادة)، وإضافة ملكات للممرضات في حاضنات الأطفال حديثي الولادة بالمستشفيات"، وكذلك طالبتها بـ"تأهيل ممرضات أكثر في مجال طبّ الوِلدان". كما أشارت أبو رحمون إلى "الحاجة الماسّة والفوريّة لإقامة بنك لحليب الأم، لأنّ حليب الأمّ هو منتج حيويّ لحياة الخدّج".

كذلك، أكّدت أبو رحمون، أنّ "إنقاذ حياة الخدّج يتطلّب الاستمرار بدعم برنامج 'صفر تلوّث' الذي يخفض من التلوّث في حاضنات الأطفال الخدّج في المستشفيات، فالتلوّث، وهو السبب الرئيسي لموت الخدج، ليس أمرًا غير قابل للتحكم به، يمكن خفض هذا التلوّث من خلال تحسين جودة وطرق وثقافة العمل في الحاضنات. يمكننا إنقاذ حياة الخدّج".