عكا: المطالبة بإزالة النصب التذكاري لغسان كنفاني

عكا: المطالبة بإزالة النصب التذكاري لغسان كنفاني
النصب التذكاري لغسان كنفاني في عكا

طالب وزير الداخلية الإسرائيلية، أرييه درعي، الوقف الإسلامي في مدينة عكا بإزالة النصب التذكاري الذي تم تشييده مؤخرا للأديب الفلسطيني غسان كنفاني في مدخل مقبرة النبي صالح.

وجاء في تغريدة نشرها درعي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن "كنفاني كان عضوا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، معتبرا إياها "منظمة إرهابية"، مشددا على أنه "لن يكون هناك نصب تذكاري إحياء لذكرى إرهابي".

وادعى درعي أن رئيس لجنة أمناء الوقف الإسلامي في عكا، سليم نجمي، قام بالرد على رسالته مؤكدا له بأنه سيتم إزالة النصب التذكاري على الفور.

وعقب رئيس لجنة أمناء الوقف الإسلامي في عكا، سليم نجمي، في حديث لـ"عرب 48"، إننا "تلقينا عدة توجهات من أجل إزالة النصب التذكاري للأديب غسان كنفاني، وبدورنا طالبنا بأن يكون توجه رسمي فيما لو كان هذا النصب غير قانوني حتى نقوم باتخاذ الخطوات اللازمة".

وأوضح أننا "لم نكن نحن المبادرون لإقامة النصب، بحيث أن المبادرة كانت من طرف عائلة الأديب كنفاني وعلى نفقتها الخاصة، بعدما توجهوا لنا ونحن لم نعارض الأمر".

وتابع أنه "كما يبدو بأن العائلة أيضًا تلقت نفس التوجهات، والتي قررت في أعقاب ذلك إزالة النصب على نفقتها الخاصة، على أن تقيمه في مكان خاص".

وختم نجمي بالقول إنه "بناء على فهمته من العائلة فإنها ستقوم بإزالة النصب التذكاري خلال الأيام المقبلة".

وكانت وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف، قد أرسلت رسالة شديدة اللهجة إلى وزير الداخلية والمستشار القضائي للحكومة ولنائب مفوض الشرطة العام ومكتب الخدمات الدينية وبلدية عكا، من أجل إزالة النصب التذكاري.

وجاء في رسالة ريغيف، أنه "لا يمكن الإبقاء على نصب تذكاري مثل هذا، لأنه صاحبه كان عضوا بارزا في منظمة قتلت إسرائيليين بالإضافة إلى أنه لا زال على جدول أعمال هذه المنظمة دعوات لتدمير إسرائيل، وكنفاني يعتبر داخلها بطل ثقافي وقومي".



عكا: المطالبة بإزالة النصب التذكاري لغسان كنفاني