للمرة الثانية: رفض طلب الشرطة تمديد شروط الإبعاد في قضية الأطباء

للمرة الثانية: رفض طلب الشرطة تمديد شروط الإبعاد في قضية الأطباء
من قاعة المحكمة بالناصرة الشهر الماضي (عرب 48)

رفضت محكمة الصلح في مدينة الناصرة، اليوم الثلاثاء، الطلب الذي تقدمت به الشرطة بتمديد شروط الإبعاد لغالبية الأطباء الذين اعتقلوا الشهر الماضي، عن أماكن عملهم، وذلك بعد الالتماس الذي قدمه المحامي أحمد رسلان.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتم من خلالها رفض طلب الشرطة نفسه، حيث كانت المرة الأولى من طرف المحكمة المركزية في الناصرة، وذلك بسبب فقدانها للصلاحية الموضوعية للنظر في الطلب.

أحمد رسلان

وعقب المحامي أحمد رسلان الموكل بالدفاع عن مجموعة من الأطباء، في حديث لـ"عرب 48"، بالقول إن "الشرطة فشلت للمرة الثانية في محاولاتها إبعاد الأطباء العرب عن العودة لمزاولة مهنة الطب".

وأضاف أنه "بعد قرار المحكمة المركزية في الناصرة يوم الخميس الماضي، برفضها طلب الشرطة الأول تمديد شروط الإبعاد لانعدام صلاحيتها الموضوعية، قررت الشرطة التوجه بالطلب نفسه لمحكمة الصلح ذات الصلاحية بالنظر في القضية، والتي أقرت اليوم رفض طلب الشرطة كليا".

وختم رسلان حديثه بالقول "بالتالي فقد فشلت الشرطة المرة تلو الأخرى بإجراءاتها بحق الأطباء العرب ولانهيار القضية بحقهم الشيء الذي يدل على عدم مهنية وحتى "صبيانية" الشرطة باتخاذ قراراتها المصيرية بحق المواطنين وخصوصًا العرب منهم".