الزبارقة يحذر من انفجار الأوضاع بالسجون الإسرائيلية

الزبارقة يحذر من انفجار الأوضاع بالسجون الإسرائيلية
النائب جمعة الزبارقة

حذر النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، جمعة الزبارقة، من مغبة انفجار الأوضاع بالسجون الإسرائيلية، في أعقاب العدوان الذي شنته مصلحة السجون على الأسرى الفلسطينيين في سجن "عوفر".

وقال الزبارقة، إن "الهجمة الشرسة على الأسرى في سجن عوفر، انتهاك خطير لحقوق الإنسان وحقوق الأسير وجريمة بشعة".

واعتبر أن "مصلحة السجون تشن عدوانا على الأسرى باستخدام السلاح والكلاب البوليسية والهروات وتقتحم الأقسام وتعيث الخراب، إذ شارك في الهجمة الوحشية التي نفذت خلال اليومين الماضيين، 6 وحدات قمع متخصصة ومعززة بكل أنواع الأسلحة، وأصيب على أثرها نحو 100 أسير، هذا تطبيق فعلي لقرارات قانون الوزير غلعاد إردان، والهدف من هذه السياسة الممنهجة كسر إرادة أبناء الحركة الأسيرة وامتهان كرامة الأسرى".

وأضاف الزبارقة أن "مصلحة السجون وبتوجيه من إردان تحاول الاستفراد بأبناء الحركة الأسيرة، لتفتيت وحدة صف الحركة وتقسيم الأسرى حسب انتماءات وفصائل سياسية ضيقة وإذكاء نار الفتنة السياسية والفئوية".

وأوضح أن "الأوضاع ما زالت متوترة في سجن عوفر، وأن الأسرى يردون على هذا العدوان برفض التحدث مع إدارة السجن وإرجاع الوجبات الغذائية"، ملفتا إلى أنه "على يقين أن الأسرى موحدين في برنامج نضالي للتصدي للعدوان".

ودعا الزبارقة أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، والمؤسسات الحقوقية المحلية والعالمية، لإسناد ونصرة الأسرى بمظاهرات ونشاطات وخطوات على جميع الأصعدة، التي من أجلها أن تليق بصمود وكبرياء ونضال الحركة الأسيرة.