قائمة الجبهة: تغيير في المكان الثالث بانتخاب عوفير كاسيف

قائمة الجبهة: تغيير في المكان الثالث بانتخاب عوفير كاسيف
(عرب 48)

افتتحت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، اليوم الجمعة، مؤتمرها الاستثنائي في مدينة شفاعمرو، لانتخاب قائمة مرشحيها لانتخابات الكنيست المقبلة، المزمع إجراؤها في التاسع من نيسان/ أبريل المقبل.

وانتخب المؤتمر، بالإجماع، النائب أيمن عودة، للمقعد الأول في قائمة الجبهة، بعد انسحاب جعفر فرح وشكري عواودة؛ فيما فازت النائبة عايدة توما- سليمان على بالمقعد الثاني بالتزكية.

واختير د. عوفر كسيف، ليحلّ في المقعد الثالث بنسبة 60%، فيما حصل د. يوسف جبارين، على المقعد الرابع، بالتزكية.

وانتُخِب جمال عساقلة، للمقعد الخامس، بنسبة تصويت بلغت 59%، فيما حصل يوسف عطاونة على 38% من الأصوات، وحسين العبرة 2%، ومقداد عبد القادر ، الذي لم يتجاوز الـ1%.

وافتتح رئيس الجبهة، د. عفو إغبارية، المؤتمر الذي يشهد مشاركة المئات من ناشطي الجبهة ومناصريها، بإلقاء البيان السياسي، والذي دعا من خلاله إلى إنهاء الاحتلال، وإقامة دولتين لشعبين (لحل القضية الفلسطينية)، ومساواة المواطنين العرب في الحقوق، والسعي إلى تطبيق العدالة الاجتماعية.

كما دعا إغبارية في كلمته، الشركاء الثلاث للجبهة في القائمة المشتركة، لبدأ جلسات حثيثة منذ الأحد المقبل، لتركيب القائمة، محذرا من الأصوات الخارجة عن الإجماع الوطني، والتي اعتبرها "تقدم خدمة جليلة لليمين المتطرف والمستوطنين".

ويشارك في المؤتمر، نحو ألف مندوب، وفقا لسجلات الجبهة، علمًا بأنه ترشح للأماكن الستة الأولى كل من أيمن عودة، وعايدة توما- سليمان، وعوفر كسيف، ورجا زعاترة، وإفرايم دافيدي، ويعيلا رعنان، ونوعا ليفي، ويوسف جبارين، ومقداد عبد القادر، وغالب سيف، وسعيد نعامنة، ويوسف العطاونة، ويوفال هلبرين، وجابر وعساقلة، وحسين العبرة، وسالم أبو مديغم، ونبيل حلاج، ومؤنس نايف شلبي.

بدوره، قال سكرتير عام الجبهة، منصور دهامشة، في كلمته: "هذا المؤتمر والانتخابات الداخلية في الجبهة هي الاستطلاع الحقيقي لا الافتراضي، ورغم أننا على يقين أننا في الجبهة قادرون على خوض الانتخابات وحدنا والحصول على 6 مقاعد، غير أننا قررنا قرارا إستراتيجيا الحفاظ على القائمة المشتركة، لأنها إرادة شعب حقيقية".

وتابع: "نحن نصر على أولوية إعادة القائمة المشتركة بكافة مركباتها، بل وتوسيعها بشكل يحفظ حقوق كل مركباتها وبدون خطوط حمراء، لذلك ندعو كافة الأخوة من الحركة الإسلامية والتجمع والعربية للتغيير، لعقد جلسة عاجلة قريبة، للحفاظ على الإنجاز التاريخي الكبير لشعبنا".

في حين، قال النائب عودة، مباشرة فور انتخابه، إن "شعبنا يواجه أخطر تحديين منذ النكبة، تحدي ‘صفقة القرن‘ وتحدي ‘قانون القومية‘، حيال هذه التحديات نحتاج مد شعبي وعمل حزبي منظم مرتبط بالجمهور".

الحضور في المؤتمر (عرب 48)

ووجه عودة انتقادات لاذعة لدعاة ما وصفه بـ"خصخصة العمل السياسي"، وقال إن "الاستطلاع الحقيقي هو الانتخابات، ولقد شهدت الانتخابات السابقة أكبر استطلاع شارك فيه نصف مليون ناخب، انتخب القائمة المشتركة لأننا كنا معا، وحصلنا على أكبر تمثيل في تاريخ الكنيست".

(عرب 48)

وختم عودة كلامه، بدعوة مركبات القائمة المشتركة إلى "إعادة العمل بثقة بين كافة الأطراف والحفاظ على هذا الإنجاز التاريخي".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة