طرعان: إحراق سيارة مدير مدرسة وإلقاء قنابل

طرعان: إحراق سيارة مدير مدرسة وإلقاء قنابل
السيارة بعد تعرضها للحرق بطرعان، فجر اليوم

أحرق جُناة سيارة المُربي صبحي عدوي، مدير مدرسة الرينة الشاملة الجديدة، فيما ألقيت قنابل في الحي الشرقي بقرية طرعان فجر اليوم، الإثنين.

ومن جهته، استنكر رئيس مجلس طرعان المحلي، مازن محمود عدوي، بشدة استمرار أعمال العنف، وإحراق السيارات وإلقاء القنابل وترويع المواطنين في طرعان، والتي تمس بأمن وأمان وسلامة المواطنين.

وقال رئيس المجلس المحلي إنه "لا يمكن السكوت أكثر على هذا الوضع الذي بات يقض مضاجع كل مواطن غيور على مصلحة طرعان وأمنها".

وطالب الجميع بـ"الوقوف في وجه هذه الآفة، وتوحيد الموقف، وكذلك أن تأخذ الشرطة دورها وأن تقوم بعملها، لنتجنب حدوث كارثة، لا سمح الله، تكون عواقبها وخيمة".

وختم عدوي بالقول إن "استمرار هذه الأعمال سيجر طرعان أكثر إلى داخل مستنقع يصعب الخروج منه". 

مدرسة الرينة الشاملة الجديدة تصدر بيان استنكار

ومن جهتها، أصدرت مدرسة الرينة الشاملة الجديدة بيان استنكار في أعقاب استمرار مسلسل العنف والاعتداءات في طرعان، على الممتلكات وترويع الناس، في أعقاب الانتخابات الأخيرة لمجلس طرعان المحلي.

وجاء في البيان: "قال تعالى 'والفتنة أشد من القتل. الهيئة التدريسية وطاقم المربين والطلاب في المدرسة الشاملة الجديدة في الرينة يستنكرون العمل الجبان والهمجي الذي طال مدير مدرستنا الشاملة، المربي صبحي عدوي، خلال الاعتداء على بيته والقيام بحرق سيارته وترويع العائلة الآمنة في بيتها، فيما يعد استمرارا لمسلسل العنف في أعقاب انتخابات المجلس المحلي في طرعان، كما نثمن عاليا موقف المربي صبحي عدوي الذي أبى إلا أن يداوم كالمعتاد في المدرسة خدمة للطلاب والمدرسة".

وأضافت المدرسة: "إننا نعلن تضامننا الكامل، أصالة عن أنفسنا وبالنيابة عن بلدتنا الرينة بإدانة واستنكار هذا الاعتداء السافر على مربي الأجيال الذي له فضل كبير علينا مذ عدة عقود. وندعو الأخوة في طرعان إلى وأد هشيم الفتنة والتحلي برباطة الجأش والأخذ على أيدي المعتدين، والعمل على وحدة البلد، بعيدا عن المناصب والعائلية ".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


طرعان: إحراق سيارة مدير مدرسة وإلقاء قنابل