المصادقة على لائحة الاتهام المعدلة ضد رائد رشراش بقتل شابة

المصادقة على لائحة الاتهام المعدلة ضد رائد رشراش بقتل شابة
المتهم بالقتل رائد رشراش في المحكمة، اليوم

صادقت المحكمة المركزية في مدينة الناصرة، اليوم الثلاثاء، على لائحة الاتهام المعدلة ضد الشاب رائد رشرش (29 عاما) من قرية المغار، والتي تنسب إليه التسبب بمقتل الشابة تهيلا نجار (31 عاما) في تاريخ 20.12.2016، دون أن تنسب إليه تهمة القتل المتعمد، بعد الاتفاق بين مكتب المدّعي العام وهيئة الدفاع عن المتهم.

وجرى تعديل لائحة الاتهام من "القتل المتعمد" إلى "القتل من الدرجة الثانية"، وذلك بالاتفاق بين النيابة العامة ومحامي الدفاع عن المتهم.

وجاء هذا التعديل ليس بدافع الرغبة في تخفيف الحكم عنه وإنما نظرا لإخفاق الشرطة في عملية التحقيق وجمع الأدلة من مكان الجريمة، وأهمها أن الشرطة أهملت الكاميرا التي كانت مثبتة داخل سيارة المتهم والتي ربما كانت قد وثقت لحظات الجريمة.

ولم يتم الاتفاق بين النيابة والدفاع على تحديد فترة سجن المتهم، حيث ستطلب النيابة العامة عقوبة السجن 20 عاما على المتهم، بينما سيحاول محامو الدفاع عن المتهم تخفيض هذه الفترة قدر الإمكان. ومن المزمع أن يتم النطق بالحكم على رائد رشرش، في نيسان/ أبريل المقبل.   

ووفقًا للائحة الاتهام التي كانت قد قدمت ضد المتهم في السابق والتي تم تعديلها، اليوم، فإنه "في تاريخ 20.12.16 قرابة الساعة 00:45 وصل المتهم والشابة في سيارة جيب تابعة للمتهم إلى موقف سيارات عند شارع رقم 90 قبالة المدخل الشرقي لبلدة 'مجدال' وهناك ولسبب غير معروف بدأ المتهم بالاعتداء على الشابة بينما كانت تحاول الهرب. بعدها دفع المتهم الشابة بين الأشجار وهناك قام بخنقها واستمر بالاعتداء عليها بقوة في وجهها، وتسبب لها بنزيف حاد أدى إلى فقدانها للوعي. ثم سحب المتهم ضحيته إلى الناحية الشمالية لموقف السيارات وهناك ضربها بحجر وزنه 30 كغم، ما أدى إلى تحطم جمجمة رأسها وهو ما أدى إلى موتها".

عدد من سكان كيبوتس غينوسار يتظاهرون قبالة المحكمة، اليوم

يذكر أن العشرات من سكان كيبوتس غينوسار التي كانت تسكن فيها القتيلة قرب طبرية تظاهروا، صباح اليوم، قبالة بناية المحاكم في الناصرة، ورفعوا لافتات تطالب بإنزال أشد عقوبة على المتهم وعدم تعديل لائحة الاتهام. كما نددوا بظاهرة قتل النساء الآخذة بالتفشي في السنوات الأخيرة.