هدم العراقيب للمرة الـ143 سبقه اعتقالات وتنكيل بالسكان

هدم العراقيب للمرة الـ143 سبقه اعتقالات وتنكيل بالسكان
وقفة دعم وإسناد للأسير الطوري (عرب 48)

هدمت آليات وجرافات السلطات الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء، مساكن قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف في النقب، جنوبي البلاد، وشردت سكانها للمرة الـ143 على التوالي، حيث سبق عملية الهدم اعتقالات وتنكيل ببعض سكان القرية.

وقال عدد من أهالي العراقيب، إن الشرطة اقتحمت القرية، صباح اليوم، بقوات معززة وقامت بحماية الجرافات والآليات التي هدمت الخيام والمساكن المصنوعة من الصفيح وبعض الأخشاب والنايلون، وشردت الكبار والصغار وتركتهم دون مأوى.

ويصر أهالي العراقيب على البقاء في قريتهم وإعادة بناء الخيام والمساكن والتصدي لمخططات تهجيرهم من قريتهم.

وتلاحق السلطات الإسرائيلية سكان القرية الذين يرفضون المساومة على الأرض، عدا هدم منازلهم وحرث وتدمير المحاصيل الزراعية يتم فرض عقوبات وغرامات مالية عليهم بحجة البناء دون تراخيص، فيما يقضي الأسير صياح الطوري (68 عاما) شيخ قرية العراقيب، عقوبة السجن لعدة أشهر لدوره بالتصدي وإفشال مخططات هدم القرية.

الشرطة تعتقل زوجة شيخ العراقيب وحفيده القاصر

وسبق عملية الهدم، أن اعتقلت الشرطة بساعات الفجر مسنة وقاصر من قرية العراقيب، وجرى تحويلهما للتحقيق في مقر شرطة بئر السبع، دون أن تفصح الشرطة عن أسباب ودوافع الاعتقال.

وقال عزيز الطوري إن "قوات من وحدة يوآب الشرطية اقتحمت قرية العراقيب واعتقلت أمي وابني سعيد واقتادتهم إلى وحدة التحقيق في بئر السبع".

ودخل الشيخ الطوري سجن الرملة لقضاء محكوميته بالحبس الفعلي 10 أشهر، في نهاية كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، بعدما فرضت محكمة الصلح في بئر السبع، قرارا بسجنه بعد أعوام عديدة من النضال الذي يخوضه أهالي العراقيب في المسار القضائي بالمحاكم الإسرائيلية.

ونسبت ما يقارب 40 تهمة قضائية إلى الشيخ الطوري، 19 تهمة منها متعلقة بـ"الاعتداء على أراضي الدولة"، و19 تهمة متعلقة بـ"اقتحام أرض عامة خلافا للقانون الإسرائيلي"، بالإضافة إلى تهمة واحدة متعلقة بـ"خرق أمر قضائي".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية