جت: جماهير غفيرة تشيع الناشط أحمد أبو حمدة

جت: جماهير غفيرة تشيع الناشط أحمد أبو حمدة
من التشييع (عرب ٤٨)

شيّعت جماهير غفيرة، مساء السبت، الناشط أحمد محمود أبو حمدة (33 عامًا)، من قرية جت المثلث، الذي توفي ظهر الجمعة في الاْردن، حيث كان في طريقه لتأدية العمرة.

وترك أبو حمدة خلفة زوجة ثاكلًا وطفلا رضيعا.

أبو حمدة عُرف بمرافقته الدوابشة
أبو حمدة عُرف بمرافقته الدوابشة

وانطلق موكب الجنازة من بيت عائلة أبو حمدة، ومن ثم إلى مسجد البيان في القرية، حيث ألقوا نظرة الوداع الأخيرة عليه قبل صلاة الجنازة.

وطاف المشيعون شوارع القرية وصولا إلى المقبرة، حيث ووري الثرى هناك.

ونشط أبو حمدة في العديد من المؤسسات والجمعيات، بحسب أصدقائه، "رافعًا راية التطوع والعطاء، وامتلك سجلا حافلا من المساعدة والدعم للمحتاجين، حب المغامرة والتحدي والتضحية من وقته وبدل جهدا لرسم الابتسامة والبسمة على وجه أبناء مجتمعه وكل من عرف وخاصة الأطفال".

وعرف عن أبو حمده تبنيه ومرافقته للطفل أحمد دوابشة، من قرية دوما، حيث لازمه خلال فترة مكوثه في مستشفيات البلاد للعلاج.

كما نشط في رعاية الأطفال الفلسطينيين المرضى وتفقدهم خلال مكوثهم للعلاج بالمستشفيات بالبلاد، إلى جانب رعاية عائلاتهم وإسنادها ودعهما.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


جت: جماهير غفيرة تشيع الناشط أحمد أبو حمدة

جت: جماهير غفيرة تشيع الناشط أحمد أبو حمدة