الإصرار على تنظيم مسيرة العودة في أم الشوف وخبيزة

الإصرار على تنظيم مسيرة العودة في أم الشوف وخبيزة
خلال الاجتماع اليوم

أصرّت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرّين ولجنة المتابعة العليا، مساء السبت، على تنظيم مسيرة العودة السنويّة في قريتي أم الشوف وخبّيزة المهجرتين، في التاسع من أيّار/ مايو المقبل.

وجاء القرار في اجتماع طارئ عقدته "المهجرّين" و"المتابعة" في أعقاب العراقيل التي افتعلتها المؤسسة الإسرائيلية خلال الأسابيع الماضية، بهدف المس بتنظيم مسيرة العودة السنوية.

وخلال الاجتماع، عرض ممثلو جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين تفاصيل الشروط والمطالب التي تحاول السلطات والهيئات والمؤسسات الرسمية فرضها على منظمي مسيرة العودة السنوية للحيلولة دون استصدار التصاريح الرسمية لهذه المسيرة.

وأكّد مندوبو جمعيّة الدفاع عن حقوق المهجّرين أنه "في السنوات القليلة الأخيرة تحاول تلك المؤسسات إعاقة تنظيم مسيرة العودة، بمختلف الوسائل والذرائع والحجج الواهية، وتجلت أقصاها خلال الاستعدادات لتنظيم المسيرة القادمة، بتاريخ 9.5.2019، في قريتي أم الشوف وخبيزة المهجرتين، في منطقة الروحة".

وفي ختام الاجتماع، الذي تضمّن بحثًا في الجوانب المختلفة للموضوع، "تقرّر المضي قدمًا في استنفاد جميع الوسائل الشعبية والنضالية والقانونية والقضائية لتنظيم مسيرة العودة لقناعتنا الراسخة بحقنا في العودة وتطبيق قرارات الأمم المتحدة وفي مقدمتها القرار 194"، بحسب ما جاء في بيانٍ المجتمعين.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة