حيفا والدهيشة توقدان "شعلة العودة"

حيفا والدهيشة توقدان "شعلة العودة"

أوقد ناشطون في مدينة حيفا، مساء الإثنين، شعلة "العودة"، بالتزامن مع إشعالها في مخيم الدهيشة للاجئين في مدينة بيت لحم، بالتزامن مع الذكرى الـ71 لنكبة الشعب الفلسطيني، تأكيدًا على حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى قراهم وبلداتهم ومدنهم التي هُجروا منها.

ونظم النشاط الذي جاء بدعوة من "حراك حيفا"، وشهد مشاركة واسعة، في ساحة الأسير الواقعة في جادة الكرمل بالحي الألماني في مدينة حيفا.

وأشار الحراك في الدعوة لفعالية "حيفا تضيء شعلة العودة" إلى أنه "كجزء من فعاليات مقاومة النكبة المستمرة منذ 71 عاما، وتزامنا مع فعاليات أبناء شعبنا الفلسطيني في مخيمات اللجوء والشتات والمنافي، وخصوصا مع إشعال الشعلة في مخيمات جنوب الضفة (الدهيشة، عايدة، العزة، الفوار والعروب) في مخيم الدهيشة في مدينة بيت لحم، وتجديدا لعهدنا من أجل تحقيق العودة لجميع اللاجئين والمهجرين، وسعياً لوضع حد للنكبة المستمرة، نضيء شعلة العودة شعلة الحق والعدالة والكرامة الإنسانية من قلب حيفا".

وشدد الحراك على أن "النكبة ليست ذكرى، ليست حدثا تاريخيا وقع وانقضى؛ النكبة مستمرة بفعل سياسات مصادرة الأراضي، والتهجير، ومنع اللاجئين والمهجرين من العودة، وهدم البيوت، والحصار والتجزئة، والاضطهاد والقمع، والتمييز العنصري الممأسس على جانبي الخط الأخضر".

وتابع "لأن حالة اللجوء ليست قدرا، نتصدى للظلم، ولأننا جزء من شعب حي يقدس الحياة نضيء شعلة العودة".

يذكر أن مهمة إيقاد "شعلت العودة" أسندت إلى اللاجئين رياض غنطوس من كفر برعم المهجرة، ومحمد سرحان من بيسان، كما وشهدت الفعالية إلقاء كلمات خطابية من حيفا والدهيشة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية