"كيان" تطرح قضايا المرأة الفلسطينية في المحافل الدولية

"كيان" تطرح قضايا المرأة الفلسطينية في المحافل الدولية

شاركت مديرة جمعيّة "كيان- تنظيم نسوي"، رفاه عنبتاوي، ومركزة العمل القانوني في الجمعيّة، ألحان نحاس، بدورة تدريبيّة وورشات متنوّعة في موضوع القانون الدوليّ في إسطنبول، بمبادرة مركز جنيف الدولي للعدالة.

تمحورت الدورة حول آليّات النضال من أجل حقوق الإنسان، والتعريف بعمل مجلس حقوق الإنسان واللجان التعاهدية وأهم المعاهدات القائمة ومتابعة تطبيقها، بالإضافة إلى محاضرات عن المفوضية الساميّة لحقوق الإنسان والأجهزة واللجان التي تُعنى بقضاياها على الصعيد الدولي.

وجاءت مشاركة "كيان" هذه ضمن الجهود التي تبذلها منذ تأسيسها لوضع قضية المرأة الفلسطينيّة وانتهاكات حقوقها وأشكال العنف التي تتعرض لها، على جدول أعمال المؤسسات الحقوقيّة الدوليّة. وكان المجلس الاقتصاديّ والاجتماعيّ التابع للأمم المتحدة قد توّج عمل "كيان" في هذا المجال بمنحها مكانة صفة استشارية خاصة، في نهاية العام الماضي.

وتتيح هذه المكانة لـ"كيان"، اليوم، مناصرة قضايا المرأة عامة، والمشاركة في اتخاذ قرارات المجلس الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى هيئات أخرى تابعة للأمم المتحدة. ومن شأن هذا أن يضمن زيادة تأثير "كيان"، ليس فقط في مجال دعم وتعزيز حقوق ومكانة النساء الفلسطينيّات في إسرائيل، بل حقوق النساء عامة وكذلك حقوق الإنسان الفلسطينيّ، من خلال دعم حقوق الإنسان ومتابعة الاتفاقات الدوليّة المتعلقة بحقوق الإنسان، حقوق السكان الأصليّين وحقوق النساء.

وقالت مديرة "كيان"، رفاه عنبتاوي، إنه "من الضروريّ أن يكون للصوت النسوي الفلسطينيّ حضور بارز في المحافل الدوليّة، لكونها واحدة من الآليّات المهمّة لتحقيق التغيير المجتمعيّ والسياسيّ والقانونيّ اللازم لرفع مكانة المرأة وحصولها على كامل حقوقها. بفضل هذه الصفة تستطيع 'كيان' إيصال هذا الصوت إلى هيئات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما فيها مجلس حقوق الإنسان، لتطرح على جدول أعمال الأمم المتحدة قضايا انتهاكات حقوق الإنسان التي تتعرض إليها الفلسطينيات في ظل سياسات الدولة العنصريّة".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية