كتلة الجبهة تجتمع برئيس الوزراء الفلسطيني في رام الله

كتلة الجبهة تجتمع برئيس الوزراء الفلسطيني في رام الله

بحثت كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في الكنيست، مع رئيس الحكومة الفلسطينية في رام الله، د. محمد اشتيّة، " تحديات المرحلة الراهنة والمقبلة على القضيّة الفلسطينيّة والشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده"، بحسب ما جاء في بيان صدر عن مكتب رئيس الكتلة، النائب أيمن عودة.

جاء ذلك في لقاء عقد الأربعاء، بحضور وزير المالية الفلسطيني د. شكري بشارة، وأعضاء كتلة الجبهة المتمثلة بالنواب عودة، وعايدة توما سليمان، وعوفر كسيف ويوسف جبارين. 

وبحسب البيان: "قدّم رئيس الوزراء اشتية شرحًا مستفيضًا حول آخر التطورات والمؤامرات التي تُحاك لتصفية القضية الفلسطينية وعلى رأسها ‘صفقة القرن‘ الأميركية، مرورًا بمؤتمر البحرين الذي دعت إليه الولايات المتحدة الأميركية".

كما تطرق الاجتماع إلى "سياسات إسرائيل الاحتلاليّة تجاه الشعب الفلسطيني من خلال التضييقات وتطبيق المؤامرات على أرض الواقع"، وفق البيان.

وأوضحت الجبهة في بيانها أنها عبّرت خلال الاجتماع عن رفضها "لأي مبادرة سياسيّة لا تلبي الحد الأدنى من حقوق الشعب الفلسطيني، وتطرق الوفد بشكل خاص لـ‘صفقة القرن‘ الأميركية، التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، تصفية قضية اللاجئين، وإلغاء ما تبقى من هامش ديمقراطي داخل إسرائيل".

وأشار البيان إلى أن "وفد الجبهة قدّم تصوّره عن تشكيل حكومة نتنياهو القادمة التي ستكون الأكثر يمينية وعنصرية في تاريخ دولة إسرائيل، معربين عن قلقهم من مخطط الحكومة لضم مناطق C تحت سلطة الاحتلال".

وفي الختام، لفت البيان إلى أن "الوفد أكد على ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني وتوحيد الصف في ظل تحديات المرحلة القادمة".