التجمُّع يُدين اعتداءات الاحتلال في القدس والأقصى

التجمُّع يُدين اعتداءات الاحتلال في القدس والأقصى
جانب من اقتحام قوات الاحتلال للمسجد

أدان التجمّع الوطني الديمقراطي، اليوم الأحد، اقتحامات باحة المسجد الأقصى، التي قام بها مستوطنون بحراسة من الشرطة الإسرائيلية، وأكد أن خطوات الاحتلال الاستفزازية وعدوان الشرطة على المصلين وحراس المسجد، هي محاولة لفرض أمر واقع جديد يكون فيه دخول المستوطنين إلى باحات الحرم القدسي، مقدمة فعلية لتقسيم الزمان والمكان في المسجد.

واستنكر التجمع في بيان نشره اليوم، قرار المحكمة العليا والشرطة بالسماح بمسيرة "رقصة الأعلام" في شوارع البلدة القديمة في القدس، ودعا الى مواصلة التصدي للاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، محملًا الحكومة الإسرائيلية مسؤولية المس بقدسية الأقصى ومسؤولية العدوان الوحشي على المصلين وعلى حراس المسجد.

واعتبر التجمّع في بيانه أنّ "الهجمة الإسرائيلية على القدس هي جزء من ’صفقة القرن’، التي كان اعتراف الولايات المتحدة بها عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها أول خطوات هذه الصفقة".

وطالب التجمع، القيادة الفلسطينية؛ دعم صمود أهل القدس ونضالهم وعدم السماح للانقسام الفلسطيني بالتأثير سلبًا على دورهم التاريخي في حماية المدينة ومقدساتها.

وجاء في البيان أيضًا: "إن مسيرة رقصة الأعلام هي تظاهرة فاشية وكولونيالية، يريد المحتل من خلالها فرض العلم الإسرائيلي على القدس الشرقية، غير آبه بالحق الفلسطيني".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية