الإبقاء على شروط الاعتقال المنزلي المفروضة على الشيخ رائد صلاح

الإبقاء على شروط الاعتقال المنزلي المفروضة على الشيخ رائد صلاح
الشيخ رائد صلاح بالمحكمة في حيفا، أمس

أبقت محكمة الصلح في حيفا على شروط الاعتقال المنزلي المفروضة على الشيخ رائد صلاح في مدينة أم الفحم، وسمحت له بالخروج خلال عطلة عيد الفطر لمدة 5 ساعات في اليوم (من الساعة 12 ظهرا ولغاية الخامسة مساء) لزيارة الأقارب من الدرجة الأولى.

وحضر جلسة المحكمة التي عقدت أمس، الإثنين، إلى جانب الشيخ صلاح، العشرات من المتضامنين من قيادات وناشطين سياسيين.

وقال المحامي خالد زبارقة، من طاقم دفاع الشيخ صلاح، إن "هذا القرار يعتبر تجسيدا للاضطهاد الديني الذي يمارس على الشيخ رائد صلاح، حيث يمنع الشيخ للشهر الـ22 على التوالي من أداء الصلوات في المسجد والتواصل مع الجمهور، لا لسبب إلا لأنه يدافع عن الثوابت الدينية".

وأضاف: "أعطت المحكمة نافذة للشيخ رائد للخروج من منزله خلال عيد الفطر لمدة 5 ساعات في اليوم فقط لزيارة الأقارب من الدرجة الأولى، ولكنها أبقت على باقي الشروط المفروضة عليه، كما رفضت البحث في موضوع صلاته في المسجد أو صلاة العيد، دون أي مبرر قانوني، حيث ثبت خلال الفترة الماضية أن الشيخ لم يسجّل أي مخالفة فيما يخص شروط إقامته الجبرية".

وكانت المحكمة المركزية في حيفا قد قررت سابقا تخفيف بعض القيود المفروضة على الشيخ صلاح بالحبس المنزلي بمنزله في أم الفحم. وبموجب القرار، يمكنه الخروج من منزله لمدة ساعتين ونصف يوميا (ساعة في الصباح وساعة ونصف عصرا)، كما وافقت المحكمة على ضم مرافق للشيخ صلاح من أسرته (نجله عمر)، يتواجد معه من الساعة السادسة مساء لغاية التاسعة، حتى يتسنى لباقي المرافقين والكفلاء، الإفطار مع عائلاتهم خلال شهر رمضان، مع الإبقاء على هذه الفسحة من الوقت، للأسرة، بعد شهر رمضان.

وأحيل الشيخ صلاح إلى الحبس المنزلي مع القيد الإلكتروني بشروط أخرى مقيّدة، لمدينته أم الفحم بتاريخ 30.12.2018، وكان أمضى أكثر من 5 أشهر في الاعتقال المنزلي في قرية كفر كنا بعد إطلاق سراحه من السجن الفعلي بتاريخ 6.7.2018، وبشروط مقيّدة، بموجب قرار من المحكمة المركزية في حيفا.

واعتقل الشيخ رائد بتاريخ 15.8.2017. وقدمت النيابة العامة لائحة اتهام ضده بتاريخ 24.8.2017، وزعمت ارتكابه مخالفات مختلفة منها "التحريض على العنف والإرهاب"، في خطب وتصريحات له، بالإضافة إلى اتهامه بـ"دعم وتأييد منظمة محظورة"، هي الحركة الإسلامية (الشمالية) التي كان يرأسها والتي حظرتها السلطات الإسرائيلية بتاريخ 17.11.2015، بموجب ما يسمى "قانون الإرهاب".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية