كفر مندا: احتجاج أمام مركز بيت المسن عقب إغلاقه

كفر مندا: احتجاج أمام مركز بيت المسن عقب إغلاقه
وقفة احتجاجية على إغلاق بيت المسن بكفر مندا، اليوم

تظاهر مسنون من سكان بلدة كفر مندا، اليوم الإثنين، أمام مركز بيت المسن في أعقاب إغلاقه بقرار من المجلس المحلي منذ مطلع الشهر الحالي.

ورفع المسنون خلال احتجاجهم لافتات منددة بإغلاق مركز بيت المسن، حيث كتب على بعض منها "الوحدة صعبة"، "المركز بيتنا وعالمنا"، "المركز يجمعنا".

وطالب المسنون، المسؤولين وإدارة المجلس المحلي، بإعادة فتح مركز بيت المسن الذي يعتبر بمثابة مأوى لهم، على حد تعبيرهم.

وجاء في رد مجلس محلي كفر مندا، أنه "حسب طريقة العمل المتبعة في وزارة الداخلية ووزارة الرفاه الاجتماعي التي تقضي بتوقيع اتفاقيات التشغيل الملزمة لأي مؤسسة تعمل عن طريق المجلس المحلي، وفيما يخص المركز اليومي للمسن اتضح من خلال الأوراق الرسمية أن جمعية الهدف السامي المشغلة للمركز اليومي للمسن، تعمل بدون اتفاقية عمل منذ عدة سنوات، الأمر الذي يعد تجاوزا واضحا للقانون، من هذا المنطلق أعلن المجلس المحلي عن مناقصة لتشغيل المركز اليومي للمسن تقدمت إليها عدة جمعيات وشركات واليوم هو اليوم الأخير من أجل التقديم للمناقصة، علمًا أن جمعية الهدف السامي لم تقدم حتى الآن للمناقصة".

وأضاف أنه "في خطوة غير مسبوقة قامت الجمعية ومديرة المركز بمحاولة الإضراب واستعمال آبائنا وأجدادنا المسنين لغايات سياسية أو بهدف الضغط لاستمرار عملهم داخل المركز، مع الإشارة إلى أن جمعية الهدف السامي حصلت مؤخرا على تجديد اتفاقية لغاية تاريخ 30.5.2019، وقد عرض عليهم تجديد الاتفاقية لغاية 30.6.2019 أي حتى انتهاء المناقصة لتشغيل المركز".

واعتبر المجلس المحلي أن "هذه الخطوة تعتبر يائسة للجمعية ومديرة المركز وبتوجيهات من أطراف سياسية لخلق بلبلة وحالة من عدم الاستقرار في المركز بهدف إظهار المجلس المحلي وكأنه يحاول إغلاق المركز، فالمجلس المحلي يضع مركز المسن في سلم أولوياته كما أنه بصدد التخطيط لبناء مركز متطور وحديث لرعاية المسنين في بلدنا الحبيب، وسيعلن المجلس المحلي خلال الفترة القريبة عن الفائز في المناقصة الذي يضمن تشغيل المركز بشكل قانوني وبشكل يضمن احترام المسن في بلدنا، لأنهم رمز لهذا البلد ونكن لهم الاحترام والتقدير، ولا ننوي بأي حال إدخال هذه الشريحة من المجتمع في العراك السياسي كما فعل الآخرين".