يافا: إغلاق حي النزهة لأعمال ترميم.. دون مراعاة مصالح السكان

يافا: إغلاق حي النزهة لأعمال ترميم.. دون مراعاة مصالح السكان
(عرب 48)

شرعت بلدية تل أبيب يافا، بداية الأسبوع الجاري، بأعمال ترميم في شارع حي النزهة (شدروت يروشاليم)، تضمنت إغلاق مسالك الشارع المؤدية إلى الحي، على الرغم من معارضة أصحاب المحال التجارية والسكان.

وتأتي هذه الأعمال التي ستستمر لمدة قد تتجاوز العام ونصف العام، لإقامة سكة جديدة للقطار الخفيف المقرر أن يمر من الشارع.

ولتجنب الأضرار التي قد تلحق بهم، قدم سكان الحي وأصحاب المحلات التجارية اعتراضاتهم على قرار إغلاق كافة الطرق المؤدية إلى الحي، وذلك في وقت سابق قبيل البدء بأعمال الترميم.

وطالب السكان من البلدية أن توجد بديل لإغلاق مسلكي الشارع المؤديين إلى الحي، وشددوا على أن إغلاق الطرق سيؤدي إلى خسائر مادية وأضرار اقتصادية لأصحاب المحلات المصالح التجارية في حي النزهة، كما ويخلق العديد من الإشكاليات المتعلقة بحركة سكان الحي وحرية تنقلهم.

ونظم أصحاب المصالح التجارية وسكان الحي عدة وقفات احتجاجية طالبوا خلالها البلدية، بالحفاظ على محلاتهم، وتوفير طرق بديلة للسكان لتفادي الأزمة، غير أنهم لم يتلقوا أي تجاوب من السلطات المعنية، وعمليا، بدأت اليوم أعمال الحفريات بالشارع.

وفي هذا السياق، قال أحد أصحاب المحال التجارية في المنطقة وسكان الحي، محمد أبو زينب، في حديث لـ"عرب 48" أنه "رغم الاعتراضات التي قدمناها إلا أن البلدية لم تعرنا أي اهتمام، لجأنا إلى كل الوسائل المتاحة، استنفدنا المسار القضائي والضغط الجماهيري، ولا حياة لمن تنادي".

واعتبر أنه "اليوم عمليا دخلنا مرحلة اللا عودة، إذ أن أعمال الحفريات تدل على أن مخطط البلدية سينفذ كما هو، دون أية مراعاة مصالح السكان وأصحاب المحلات التجارية المتضررين".

وختم أبو زينب حديثه بالإشارة إلى أنه "سبق وقلنا إن إغلاق الشارع بمسلكيه سيؤدي إلى ضربة لنا كأصحاب مصالح، إضافة إلى سكان الحي الذين سيعانون طيلة هذه الفترة، وتتقيد حركتهم في ظل الإغلاق، وسيعانون من ازدحامات مرورية لا بد وأن تنتج عن إغلاق الشارع، كان بإمكان البلدية إيجاد طرق بديلة إلا أنها آثرت الطريقة الأسهل".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


يافا: إغلاق حي النزهة لأعمال ترميم.. دون مراعاة مصالح السكان