حورة: إضراب احتجاجي إثر جريمة قتل شاب

حورة: إضراب احتجاجي إثر جريمة قتل شاب
حورة، الليلة الماضية

أعلن المجلس المحلي في قرية حورة بمنطقة النقب، جنوبي البلاد، رفضه لكل ظواهر القتل والجريمة في البلدة ووقوفه إلى جانب كل مظلوم ومُعتدى عليه.

كما تشهد حورة اليوم، الثلاثاء، إضرابا احتجاجيا على العنف والجريمة حيث جرى تعطيل وتعليق العمل والدراسة في جميع المؤسسات يشمل المجلس المحلي، المدارس والمحلات التجارية احتجاجًا على جميع مظاهر الجريمة، وذلك في أعقاب جريمة قتل الشاب وسيم إبراهيم أبو شلظم (18 عاما)، الليلة الماضية.

المرحوم وسيم إبراهيم أبو شلظم

وقال رئيس مجلس محلي حورة، الشيخ حابس العطاونة: "يعلن المجلس المحلي عن رفضه لكل ظواهر القتل والجريمة في بلدتنا حورة ووقوفه بجانب كل مظلوم ومُعتدى عليه".

وأضاف: "قررنا تعطيل وتعليق العمل والدراسة في جميع المؤسسات يشمل المجلس المحلي، المدارس والمحلات التجارية احتجاجًا على جميع مظاهر الجريمة واحترامًا لدماء المسلمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله". 

28 قتيلا عربيا منذ مطلع العام

وبلغ عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي 28 بينهم 6 نساء منذ مطلع العام الجاري 2019، فيما قُتل 76 مواطنا عربيا في جرائم قتل مختلفة، بينهم 14 امرأة في العام الماضي 2018.

وكانت لجنة المتابعة العليا واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، قد أقرتا سلسلة من النشاطات، من أجل الضغط على الشرطة ومؤسسة الحكم، لملاحقة الجريمة المستفحلة، ونظمتا وقفة احتجاجية أمام المقر المركزي للشرطة في مدينة يافا، بتاريخ 29.05.2019 في إطار النشاطات الكفاحية ضد تواطؤ الشرطة، أمام استفحال الجريمة في المجتمع العربي.

ويعاني المواطنون العرب في البلاد من انعدام الأمن والأمان في ظل استشراء آفة العنف والجريمة، في الوقت الذي تتقاعس فيه الشرطة عن القيام بدورها في محاربة هذه الظاهرة وجمع السلاح.

وأضحت الجريمة بلا عقاب عندما تكون الضحية من المجتمع العربي، إذ ساهم عجز الشرطة عن فك رموز غالبية جرائم القتل بأن تكون الغالبية العظمى من جرائم إطلاق النار التي تسجل وتوثق بالبلاد من نصيب البلدات العربية.

وقالت قيادات عربية إن الشرطة تتواطأ مع العنف والجريمة في المجتمع العربي.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


حورة: إضراب احتجاجي إثر جريمة قتل شاب